مقالات مختارة

عفو منك

تلقيت عشرات التعقيبات، التي تراوحت بين اتصالات هاتفية، ورسائل نصية هاتفية، بأنواعها المختلفة بالإضافة إلى الفيسبوك، على مقالي الذي نشرته الرأي بعنوان «قراءة في يوميات سياسي أردني».

تمكين اللاجئين ودمجهم

ضمن العناوين التي سجلتها الصحف على لسان المجلس الاقتصادي والاجتماعي تمكين اللاجئين في مجال العمل ودمجهم في نطاق الاقتصاد المنظم وليس الانتفاع.هذه السياسة تطابق تماماً ما تطلبه دول الاتحاد الاوروبي

الفساد الصغير قد يكبر!

لا يستطيع رئيس الوزراء أن يوظف مكافحا للفساد الصغير في كل قسم من دائرة في مؤسسة أو وزارة لكنه يستطيع أن يولي الرجل المناسب في المكان المناسب ليقوم بهذه المهمة .الفساد الصغير يأكل جسد الدولة كما

قِنابة..

 أجمل ما في الذاكرة ،أنها الشيء الوحيد الذي تبقّى لنا غير قابلٍ للبيع أو الاستثمار ، وأنها الشيء الوحيد الذي لا يمكن أن تحشو به أحداثاً لاحقة أو شخصيات جديدة لم يكن لها دور مهما بلغت واسطتها

عن الجـرائم الإلكـتـرونية وقوانينها

حديث الجرائم الإلكترونية وقوانينها لا يندلع هنا في الأردن فحسب، بل يجد صداه في أكثر من بلد عربي، بل في عدد من الدول الأخرى، بخاصة في العالم الثالث، ويكفي أن يصل إلى سلطة في حالة احتلال كما هو حال

واشنطن وإستراتيجية «اللاإستراتيجية» في المنطقة

تبدو مشكلات واشنطن مع حلفائها في المنطقة، أشد تعقيداً من مشكلاتها مع أعدائها ... معظم صراعات المنطقة وأزماتها، يقف فيها حلفاء الولايات المتحدة على طرفي نقيض، فكيف يمكن لإدارة غير قادرة (أو غير

طوني بلير أو «الحكمة بأثر رجعي»

يعترف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، أول موفد الرباعية الدولية للشرق الأوسط، بأن قرار الغرب مقاطعة حماس إثر فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006، كان خطأ، أوجبته الضغوط (اقرأ الابتزاز) الإسرائيلي

ابتزاز النساء للرجال!

قال لي: في مقالك يوم الجمعة الماضي 13/10طرحت قضية التمييز ضد النساء وطالبت بفتح هذا الملف على مصراعيه ونبشه صفحة صفحة وبمعالجته بصورة علنية وشفافة، واستجابة لهذه الدعوة الصادقة أود أن أدلي بهذه

الخيار الأردني

بالرغم من قدم فكرة الوطن البديل وتجذرها في الفكر الصهيوني المتطرف الا ان الساسة الاسرائيليين من خارج هذا التيار لم يكونوا متحمسين للفكرة ولم ير العديد منهم اي جدوى من المجاهرة بها او دعمها في العلن

ربيحات يكتب: الخيار الأردني

بالرغم من قدم فكرة الوطن البديل وتجذرها في الفكر الصهيوني المتطرف الا ان الساسة الاسرائيليين من خارج هذا التيار لم يكونوا متحمسين للفكرة ولم ير العديد منهم اي جدوى من المجاهرة بها او دعمها في العلن

سر تفاؤل الملقي!

الرئيس الملقي متفائل وقد أمضى الأسابيع القليلة الماضية وهو يبث رسائل تبعث على هذا التفاؤل، آخرها أن الأردن سيرى النور في منتصف ٢٠١٨ وسيخرج من النفق، وربط هذا التفاؤل بمبدأ

” الفارض ” الملثــّم

يقال أن نقشاً فرعونياً قديماً أظهر صورة “توت عنخ مون” يمسك ذئباً من ذيله ويجرّه بكبرياء المنتصر ، حيث خُلّد هذا المشهد بنقش تاريخي وجد على أحد الجدران الفرعونية القديمة لتؤرخ قوة ودهاء

إسرائيل العدو الأول لإسرائيل!

قلنا ولم نزل أن الإمبراطوريات الكبرى في التاريخ البشري، لم تهزم من عدو خارجي، بل هزمها فيروس داخلي، أكل بطنها، حتى إذا تعرضت لتهديد جدي من الخارج، حتى ولو كان هامشيا، تداعت وتحللت، وذهبت إلى كتب

بغداد تنتصر وكذلك طهران

تُظهر تداعيات ما بعد الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان، كيف يمكن لقرار غير محسوب، أو بالأحرى محسوب فقط وفقاً لحسابات شخصية وعائلية وحزبية، أن تكون له أفدح العواقب على مستقبل شعب بأسره، بل وأن يفضي

زمن السقوط: العرب يهزمون أنفسهم في اليونسكو والمال يذهب بقضيتهم

طلال سلمان لحقت بالعرب هزيمة مدوية في انتخابات الرئيس التنفيذي الجديد لمنظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، نتيجة انقسامهم والدور القذر المسيء لسمعتهم على المستوى الدولي الذي يلعبه المال

هيئة الطيران و«الملكية» وما تبقى!

سترفع المرحلة الثانية من مشروع المبنى الجديد لمطار الملكة علياء الدولي، قدرته الاستيعابية إلى 12 مليون مسافر سنوياً وقد إستقبل فعلا 7,410,274 مسافراً خلال عام 2016.هذه أنباء سارة ستدفع قدما خطوات

وثيقة لاستعادة شخصيتنا الوطنية

مثلما تعددت الأسباب التي دفعت جماعة عمان لحوارات المستقبل إلى إصدار وثيقة «التماسك الاجتماعي» فقد تعددت أهداف الجماعة من هذه الوثيقة، وأولها المساهمة في استعادة شخصيتنا الوطنية من خلال

افعلها يا «أبو مازن»

أن تذهب حكومة السيد رامي الحمد الله إلى غزة وتعود من دون أن تتخذ أي خطوة لرفع الإجراءات العقابية ضد حماس و”لجنتها الإدارية” والقطاع عموماً، فهذا أمرٌ مفهوم لسببين اثنين: الأول، أن

الإسلام السياسي.. حين تغدو مواجهته أولوية

يصر البعض في العالم العربي على اعتبار المواجهة مع الإسلام السياسي بمثابة الأولوية الأولى التي تسبق كل الأولويات الأخرى، وهو أمر بالغ الخطورة على الحاضر والمستقبل معا.والمصيبة أن ذلك يحدث رغم الضربة

أسئلة في حضن التيار الإسلامي

على حلقتين متصلتين في برنامج “ في عين الحدث “ الذي يبث على شاشة قناة الاردن اليوم استضفت فيهما القياديين في جماعة الاخوان وجبهة العمل الاسلامي زكي بني ارشيد والمهندس علي ابو السكر، كان

الاْردن وإسرائيل ...أزمة وموقف

سميح المعايطة حين يتم الكتابة عن العلاقة بين الاْردن وكيان الاحتلال بكل محطاتها لابد ان لاتغيب المرحلة الحاليّة التي تمر بها هذه العلاقة ،ولانقصد هنا السلوك العدواني العنجهي لحكومة الاحتلال بل

“قردة” الحكومة و”طحينات” المواطن

بقيت أسمع المثل طويلاً ولا أفهم معناه “فلان حاط قردته ع طحيناتنا”..حتى جاءت الحكومة وفسّرته لنا حرفياً…فهي هذه الأيام تضع الحكومة “قردة كل المديونية” والإخفاقات

نتنياهو إذ يخشى زوال دولة “إسرائيل”

في تصريحات مفاجئة خلال ندوة دينية مغلقة في بيته، شدد نتنياهو على ضرورة أن تكون الدولة على أهبة الاستعداد للتهديدات التي تهدد وجودها، ليتسنى بعد ثلاثة عقود الاحتفال بيوم الاستقلال الـ100.واستعاد

المجلس الاقتصادي الاجتماعي يستيقظ كحارس للبوابة المجتمعية

باختصار مفيد، لا يمكن فصل الرأي عن الرؤيا، بدليل ما قدمه المجلس الاقتصادي الاجتماعي طوال عمره المديد غير السعيد حتى اللحظة، فبدل ان يكون حارس البوابة بالنسبة للمجتمع الاردني، كان مجرد ديكور تجميلي

خواطر حول طريقة دعم الخبز المفترضة

عندما تذهب الحكومة إلى رغيف الخبز فهذا يعني تسلل اليد إلى صندوق طوارئ العائلة لعلها تجد شيئاً في قعره المظلم عن بقايا منسية، في سياق الامل اليائس تُحقق شيئاً من رفع قيمة الاستحقاق المطلوب لدفع

تعديل قانون التعليم العالي والجامعات تعزيز للاستثمارات أم (..) !

د. ماهر الحوراني مسيرة التعليم العالي في الأردن ورغم ريادتها على مستوى المنطقة إلا أنها لم تقارب الحلم والإنجاز وشهدت تراجعاً ملحوظاً يعود أبرز أسبابه لعدم ثبات التشريعات والقوانين الناظمة لعمل

بُشعة” اليكترونية !

يستخدم الأشقاء السوريون مصطلح “أخرس غربة” عندما يريدون أن يصفوا حال أبناء بلدهم الذين غادروا إلى أوروبا طلباً للجوء ..بمعنى أن هؤلاء لا يجيدون اللغة هناك ، وان أجادوها لا يستطيعون البوح

المصالحة و«قرار الحرب والسلام»

يطيب لناطقين فلسطينيين التبشير بتوافق الفصيلين الرئيسين: فتح وحماس، على “شراكة” تضع “قرار الحرب والسلام” بين يديهما مجتمعتين، مثل هذا التوافق يثلج صدور صدور الفلسطينيين، فهو

زوال إسرائيل هاجس نتنياهو!

-1- على مدار سنوات راقبت تصريحات رئيس وزراء كيان العدو الصهيوني، خاصة فيما يتعلق بالجانب الأكثر أهمية وخطورة، وهو القلق من مستقبل وجود كيانه، وبوسعي القول وأنا مرتاح تماما، أن هذا الكائن يشغله

خط أحمر

أكثر بلد فيه خطوط ُحمراء، هو الأردن، اذ بالإضافة الى عشرات القضايا، التي يتم توصيفها باعتبارها خطاً احمر، يأتي الخبز، أحد هذه الخطوط، وقد كان يقال ان الخبز خط احمر، تعبيراً، عن عطف الحكومات

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية