مقالات مختارة

الرومانسية الوطنية

لا أظن أن هناك شعبا مسكونا بالحنين إلى الماضي والقلق من الأوضاع السائدة ويتباكى على المصلحة الوطنية مثلما يفعل الأردنيون. في المجالس العامة والخاصة وفي المحاضرات والرسائل والخطابات السياسية وفي

حين تجرأوا على كشف «الفساد»!

ما لم تتحرك في الموظف– أياً كان موقعه- نزعة “الغيرة” على المال العام، فإن ملفات الفساد وصفقاته المشبوهة ستظل تدور داخل الأدراج وفي الغرف المغلقة دون أن يكشفها أحد، ودون ان يتحقق

لم يسقط سهواً!!!

لو ان العرب مارسوا واحدا بالالف او حتى بالمليون من المواقف الراديكالية التي مارسوها على بعضهم مع اعدائهم لما كان المشهد على ما هو عليه الآن، ولما بقي شبر واحد محتل من اراضيهم، لكنهم اسود على بعضهم

بعدما إنفض سامر انتخابات اللامركزية

وها قد أسدل الستار على انتخابات مجالس المحافظات والبلديات التي أخذت فترة الإعداد لها تشريعياً وتحضيرياً وتنفيذاً أشهراً وأشهر، وكلّفت الدولة والمترشحين على حدّ سواء الكثير من الوقت والمال والجهد.

عسكرنا... وسكرتيراتهم

• عسكرنا... وسكرتيراتهم • ولاء لا يقدر بثمن • اختلالات لابد من إصلاحها • أتهمونا بالعمالة فصاروا وزراء ونواباً • الأردن وطن... أم شركة؟ هذه وعناوين أخرى تواردت إلى

الحكومة محظوظة باعتماد الأردنيين سلاح النكتة

في القراءة الافقية لمخرجات الانتخابات البلدية والمجالس المحلية، يمكن التقاط تطور نسبي على نوعية الفائزين بشكل يوحي بأن تطورا ملحوظا طرأ على مزاج الناخب الاردني، بعيدا عن هذرفات الحسابات الرقمية

في تفسير الحال العربي «2»

ا.د. كامل صالح أبو جابر منذ بزوغ فجر الاسلام، والدولة في مشرقنا العربي في حالة تأهب للدفاع عن النفس ضد هجمات الخارج، بعضها من الشرق واغلبها من الغرب. قاد جو الازمة هذا على مدى قرون طويلة، الى عدد

جولة جديدة لتسويق وهمٍ قديم

خلال الأيام المتبقية من شهر آب الجاري، سيحل مبعوثو ترامب الثلاثة ضيوفا على المنطقة. والثلاثة هم: صهره جاريد كوشنر، مبعوثه إلى الشرق الاوسط جيسون غرينبلت، ونائبة مستشار الأمن القومي دينا باول. ولن

معبر طريبيل.. إفتح يا سمسم !

فتح أو عدم فتح معبر طريبيل أصبح مثل حكاية إبريق الزيت , التصريحات حوله متضاربة وكذلك الحجج بينما لا زال يجر خيبات أمل من وعود لا تفضي الى شيء. الأسبوع الماضي جرى الإحتفال بافتتاح رسمي لمنفذ عرعر

نهاية التاريخ الحاضر والماضي والمستقبل

فكرة نهاية التاريخ كانت وستظل تراود أفكار الجنس البشري ، فمن يرضى عن نظام معين يرى فيه نهاية الأرب بحيث أن المطلوب بعد الان هو المحافظة عليه لأنه يمثل نهاية التطور البشري وليس بالإمكان أبدع مما

ما كان يطلبه الناس... وحالة الكرك

وضعت الانتخابات أوزارها، نطق الناخب بما يجب أن يقوله، وما يجب أن يكتبه، جاءت النتائج مدوية ومجددة في مناطق معينة، وجوه جديدة تقدمت، وأخرى تأخرت. فرصة الخيارات كانت متعددة كون المطلوب أسماء عدة

لماذا عزفوا..؟ وجهة نظر أخرى

الإجابة السريعة على سؤال عزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات يمكن تلخيصها في عبارة واحدة وهي: “الاستقالة” من العمل العام تحت وطأة الإحساس “بالخيبة” أو

أنف أذن وطرمبة

قام مهندس أمريكي يدعى «مورفي» بوضع قوانين كونية كوميدية إلى حدّ ما–سأستعرض أهمها في مقال قادم – طبعاً هذه القوانين والنظريات تحدث معنا باستمرار لكن لا نجد تفسيراً علمياً

الخطاطبة تكتب: الموقر مرة ثانية

خلود الخطاطبة يبدو ان اعتماد الهيئة المستقلة للانتخابات لنتائج الانتخابات النيابية الأخيرة في منطقة الموقر رغم العبث والاعتداء على صناديق الاقتراع في المنطقة، شكل دافعا جديدا لتكرار نفس الفعل

المشاركة الأوسع في الانتخابات ضمانة لنوعية المخرجات

هناك اعتقاد غير دقيق يجري تداوله خلال اي انتخابات بان الفائزين في الانتخابات والخاسرين ايضا هم المترشحين فقط، لا بل ان الفوز والخسارة تلحق بصفة اكبر بالناخبين اذا ما اردنا قراءة الصورة بشكل اوسع

عصر الحروب الالكترونية

أ.د. عصام سليمان الموسى عصرنا عصر الحروب الالكترونية: فيه تقوم الدول بمهاجمة دول أخرى، او الشركات الكبيرة تشن حربا على شركات أخرى، ليس بالطرق التقليدية للحرب التقليدية، بل بطرق الحرب الالكترونية.

على ضفاف السؤال

لارا طماش وقفت الكلمات في منتصف الوقت حين الساعات دقت و تهادت فوق الحكايات حكايات منتصف النهار بقليل شدّت الأماني إلى حبال الموسيقى و تأرجحت في زحمة الطريق باحثة عن طريق تعددت الإتجاهات و كلها

مراقب ما شافش حاجة

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بطاقات المراقبين لانتخابات المجالس البلدية واللامركزية, وهناك تفاخر بالحصول على البطاقة يفوق التفاخر بمضمونها الفعلي وكأن الغاية تحققت بالحصول على البطاقة دون

كابوس يؤرق الحكومة

لا يخفي مسؤولون مخاوفهم من عودة تدريجية لعمالة أردنية في بعض بلدان الخليج العربي الواقعة ميزانياتها تحت ضغط تراجع أسعار البترول والتي بدأت تعاني مظاهر ضائقة إقتصادية. العودة لن تكون دفعة واحدة ولن

الكلالدة يكتب: مسؤوليتك..

د. خالد الكلالدة نسطّر معا غدا يوما ديمقراطيا جديدا بنكهة تنموية، يخط فيها الناخب بيده خارطة التنمية في مجلسه البلدي او المحلي وفي محافظته، من خلال مجالس منتخبة، تحدد اولويات منطقته واحتياجاتها

صناعيون وتجار غائبون

بعد إنتخابات البلديات واللامركزية ستعقد إنتخابات لغرف التجارة وبعدها للصناعة، وحتى تاريخه ليس هناك دلائل على تأجيلها وتمديد عمر المجالس القائمة. يدعم إتجاهات تأجيل الإنتخابات وجود قانون مقترح لغرف

الخطاطبة تكتب: ما بعد انتخابات اللامركزية

خلود الخطاطبة من خلال اطلاعي على الآراء والمناقشات المختلفة سواء في المجالس أو الندوات، وجدت أن أغلبية الشعب الاردني لا يستوعب بشكل كامل حتى الآن مفهوم اللامركزية، وكيف تعمل، وما هو دورها،

لأنهم يشبهوننا !!

هناك حكاية ايرلندية عن رجل دين قرر ان يترجل من برجه العاجي الى الابراج الطينية والقصديرية ونال شهرة واسعة، واجتذب الناس وفاز في اكثر من مناسبة، لكنه بعد فترة اشتكى لأحد اصدقائه من ان الناس الذين

الشباب..الجيل الذي فقدناه

من المحزن في زمن الإبداع العالمي للشباب في دول العالم المتقدم، أن نبقى نجلد بذاتنا ونتحسر على خسارتنا لأهم عنصر في المجتمع، وهم فئة الشباب، والمناسبة هي «اليوم العالمي للشباب»وحتى نتعقل

العلاقِمة الجدد !!

بعيدا عن اي خطاب يمكن وصفه بالقومجي او الراديكالي او الخشبي من حقنا ان نتساءل عن عدد العرب الذين يجهرون بالقول: ان اسرائيل لم تعد عدوا، او الذين استقالوا من هويتهم وتاريخهم واصابهم وباء الزهايمر

لنشارك بقوة فليس لنا وطن سواه

اقتصاد«تجارة الاردن» تحث القطاع التجاري للمشاركة بانتخابات البلديات واللامركزية عربي ودوليالسعودية: أكثر من 570 ألف حاج يصلون من الخارج محلياتهيئة النقل البري يؤكد أهمية ترخيص شركات

أقلام و«أفلام» الدولة

بعد خروجه من الوزارة التي أمضى بها ثلاث سنوات ،قام وزير الصحة والرعاية الصحية والرياضة السويدي «جابرييل ويكستروم» بإعادة «الأقلام الجافّة» للدولة ، تلك الأقلام التي كانت

عمان.. المدينة والسكان

ونحن على بعد يومين من انتخابات المجالس المحلية والبلديات، ما يزال العمّانيون أقل اكتراثا بالإعلانات التي تملأ الشوارع واستعدادا للاستماع إلى خطابات المرشحين التي تتحدث عن الخدمات والإصلاح وأزمات

الفانك يسأل: هل الإعلاميون في الأردن مهنيون أحرار

شهد الأردن في السنوات الأخيرة حوارات عديدة حول تراجع دور الإعلام الأردني كان أكثرها ناقداً للأداء دون طرح البديل. كان الإعلام الأردني حتى وقت قريب يقوم بدور مؤثر على الصعيدين المحلي والعربي، ولكن

لمصلحة مَنْ إغراق السوق ؟

السوق مغرقة بالبضائع المصرية والتركية والصينية وغيرها من دول إتفاقيات التجارة الحرة، وبينما لا يستطيع الأردن توفير الحماية لمنتجه المحلي إلتزاما بشروط منظمة التجارة العالمية، تخترقها تلك الدول

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية