نتنياهو وأولاد حارتنا

الكاتب : كامل النصيرات

قلت لـ((الأرفل)) : والعمل مع نتنياهو؟ مش لاقي حده يصدّه..؟ كل ما نقول راقت الأمور يطلعلنا مثل (..) الغفلة ويقبلها فوقاني تحتاني..! لاحقنا على غور الأردن..؟

أخرج الأرفل سيجارته الألكترونية؛ أخذ مجّة طويلة عليها..ترك الدخان يعلو فوق رأسه..سحب مجّة أخرى أعمق..صار الدخان كأنه ضباب يعيق النظر.. وقال: نتنياهو ليس سوبر مان..وليس عبقريّاً كما يعتقد الكثيرون..!

ذات يوم ..جاء إلى حارتنا ولد غريب..وبعد أن عرف نفسيات أولاد حارتنا؛ صاحب هذا وضرب هذا..وفتن هذا بهذا..ثم عاد وضرب الذي صاحبه وصالح الذي ضربه بالأول..وأخمد فتنته الأولى وأشعل فتنة ثانية..! كان ذكياً ..ولكن أولاد حارتنا ليسوا أقلّ ذكاء منه ..الفرق أنه استخدم عقله وأولاد حارتنا عقولهم ما زالت في الكرتونة ولم يستخدموها..!

الفرق..أن أولاد حارتنا يرفضون للآن أن يلعبوا مع بعضهم..ويفضلون اللعب مع الولد الغريب مع أنه (يلطوشهم بكوس وشلاليط و نازل فيهم بطح)..ومرات كثيرة يأخذ ما في أيديهم من شيبس وبوشار وشوكلاتات وبزر أبيض وبزر بطيخ ..!
المشكلة يا صاحبي ليست في نتنياهو..المشكلة في أولاد حارتنا..(الدستور)


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية