شركة البوتاس العربية تنظم وتستضيف مؤتمراً عالمياً بعنوان (يوم الأسمدة المتخصصة)

مدار الساعة - رعى رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية نائب رئيس الوزراء السابق جمال الصرايرة اليوم في عمان أعمال (يوم الأسمدة المتخصصة العالمي) الذي إستضافته ونظمته شركة البوتاس العربية بمشاركة علماء متخصصين في مجال الأسمدة من الأردن وفرنسا وبلجيكا والصين وباكستان ... وذلك بهدف تبادل الأفكار والأراء بين الخبراء في مجالات التقنية المستخدمة في المجالات الصناعية والزراعية بما في ذلك الإستخدامات المثلى للأسمدة المتخصصة والذائبة من أجل إستدامة إنتاج الغذاء وحماية البيئة. 

وقال السيد جمال الصرايرة في كلمة أفتتح بها يوم الأسمدة المتخصصة العالمي يسعدني أن أرى لقاءاً مثل لقائكم ويشرفني إستضافة وتنظيم ورعاية هذا اليوم الذي نسلط من خلاله الضوء على ما نؤمن أنه طريق مهم لتقدم صناعي وريادي وزراعي في الأردن والمنطقة.

وأضاف إننا نرى التطورات من حولنا تتجه الى الإستدامة في إنتاج وإستخدام كافة الموارد المتاحة على هذه الأرض، ولا بدَّ من تسخير المعرفة العالمية من أجل مواكبة كل التقنيات في مجالات الزراعة والمغذيات مع إيماننا الراسخ بضرورة إتاحة ما يمكن لخدمة الأنتاج الغذائي السليم في إردننا الغالي وفي وطننا العربي وفي العالم كله، ومن هنا فقد شجعنا بناء إستراتيجية بشركة البوتاس العربية لكي تلعب من خلالها دوراً أساسياً لإتاحة مواردها وقدراتها وذلك بتقديم منتجات ذات جودة عالية وكفاءة مميزة لتعزيز إنتاج الغذاء في ظروف شح المياه والطلب المتزايد على الموارد.

وقال رئيس مجلس الإدارة إننا نأمل من لقائكم اليوم أن نؤكد ضرورة إنتقال إنتاج الأسمدة السلعية والتي نجحنا فيه عبر السنوات ووضعنا أسم شركة البوتاس العربية والمملكة الأردنية الهاشمية على الخارطة العالمية الى البدء في إنتاج المواد الأولية والمتوسطة اللازمة لمواكبة التطورات في الزراعات المحمية وذات القيم المضافة العالية لمواكبة التغيرات في أنماط إستهلاك الغذاء في العالم.

وأشار الصرايرة الى أنه من خلال إتصال شركتنا الوثيق بالأسواق العالمية والتطورات المتتابعة توصلنا الى أن هناك إتجاه واضح في صناع الأسمدة وكبرى شركاتها لإنتاج وترويج وتسويق مغذيات نبات وأسمدة متخصصة تتجاوب مع المتطلبات اللازمة للزراعات الحديثة التي تراعي معايير بيئية ومنتجات غذائية عالية.

وأوضح الصرايرة أنه من خلال الرصد والمتابعة للعلوم والإبتكارات ومن خلال دعوة الخبراء والباحثين الى مشاركتنا معرفتهم وبحوثهم حيث سنعمل على تطبيق المجدي منها آملين أن نتمكن من تحقيق فوائد ذات أبعاد ثلاثة هي: 

تنويع إنتاج شركة البوتاس وزيادة إيراداتها

توفير مدخلات للصناعات المحلية المتوسطة والصغيرة الأقليمية بأعلى المواصفات.

الإسهام في الإستدامة البيئية وإستخدام الموارد بالشكل الأمثل. 

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية الدكتور معن النسور أن شركة البوتاس العربية وبتوجيهات من مجلس إدارتها برئاسة رئيس مجلس الإدارة السيد جمال الصرايرة تسعى دائماً الى التّميز وليس فقط بما ترفده لإقتصاد المملكة الأردنية الهاشمية إنما بتنوع منتجاتها والبحث بشكل دائم عما هو جديد في شتى المجالات.

وأضاف الدكتور معن النسور لقد حققنا في العام الماضي وهذا العام أرقاماً قياسية لم تسجل سابقاً من حيث كميات الإنتاج والمبيعات لعمليات شركة البوتاس وشركاتها التابعة ( البرومين وكيمابكو) والتي يطيب لي مشاركتكم إياها كنتائج للنصف الأول من عام 2019 مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق حيث كانت على النحو التالي: 

نمو في أرباح الشركة الموحدة بنسبة 48%.

113% نمواً في الأرباح التشغيلية من عمليات بيع وإنتاج البوتاس.

135% زيادة في أرباح الشركات الحليفة.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن هذه النتائج ما كان لها أن تتحقق إلا بهمة نشامى البوتاس الذين نفخر بهم ونعتز الذين يواصلون العمل ليلاً ونهاراً يكابدون الظروف الصعبة لتحقيق توجهات مجلس الإدارة والذين هم أيضاً يقابلون الجهد بالتقدير الذي يستحق.

وقال أن مجلس الإدارة خصص مخصصات من ميزانية الشركة وأرباحها لتوجيهها بإتجاه دراسة جميع الخيارات للأستغلال الأمثل لكنوز البحر الميت والتي سيكون أحداها التوجه الى الصناعات ذات القيمة المضافة العالية كالأسمدة المتخصصة والتي ستكون مدار بحث هذا اليوم.

واضاف الرئيس التنفيذي اود ان اضع بين يديكم اضاءة اخيرة في ما يتعلق بالاسمدة المتخصصة استنادا الى اخر الدراسات التسويقية كما يلي :

الحجم الاستهلاكي العالمي للاسمدة المتخصصة باصنافها الثمانية هو عشرين مليون طن وبقيمة سوقية تبلغ حوالي 10 مليارا دولار .

يشكل صنف الاسمدة الذائبة من حجم الاستهلاك السنوي ما مقداره 3.5 مليون طن اي ما نسبته 17 % من حجم استهلاك الاسمدة الذائبة معظمها لمادتى نترات البوتاسيوم والكالسيوم واللذان يشكلان حوالي 60 % .

تشكل مادتى ال mab و ال mkb ما نسبته حوالي 20 % من حجم سوق الاسمدة الذائبة والتي هي مستهدفات رئيسية للدراسات التي تقوم بها حاليا شركة البوتاس العربية .

قال الرئيس التنفيذي أن يوم الأسمدة المتخصصة العالمي، تم تقسيمه الى أربعة محاور رئيسية هي: 

المحور التسويقي الذي يتحدث فيه السيد (Antoine Ramspacher) الخبير من شركة متخصصة بدراسات الأسواق العالمية ويتحدث عن وضع السوق العالمي للأسمدة المتخصصة. كما يتحدث في هذا المحور (Hunag Shan) من شركة كنجنتا الصينية عن محفزات سوق الأسمدة المتخصصة في العالم. 

المحور التقني ويتحدث فيه السيد (Pierre Hourant) وهو من شركة بريون البلجيكية عن آخر تقنيات هذه الشركة العملاقة المتخصصة في عمليات تنقية حامض الفسفوريك. أما السيد (Wang Zhengmao) وهو من أحد خبراء التقنيات الفنية الخاصة بصناعة الأسمدة بشكل عام وصناعة الأسمدة بشكل خاص في السوق الصيني، تحدث عن آخر ما توصلت اليه التقنيات الصينية في تنقية حامض الفسفوريك وتقنيات صناعة الأسمدة المتخصصة.

محور التطبيقات الزراعية للأسمدة المتخصصة وتحدث فيه الخبير الدكتور منير الروسان من الأردن عن التوجهات الجديدة في إستخدامات الأسمدة المتخصصة للمحاصيل الزراعية ذات الجدوى الإقتصادية العالية ويتحدث في هذا المحور أيضاً السيد Muhammad Asif من الباكستان عن تطوير الأسمدة المتخصصة والتحقق من صحتها

أما المحور الرابع فهو محور المبادرات والإنجازات الأردنية والذي يتحدث فيه المهندس أحمد البس رئيس قطاع الكيماويات والأسمدة في غرفة صناعة عمان وصاحب شركة القوافل الزراعية يتحدث عن الواقع الحالي لصناعة الأسمدة المتخصصة في الأردن من حيث عدد المصانع القائمة والعاملة في هذا المجال كما تحدث في هذا المحور السيد محمد الأفرنجي من شركة حصاد الأردن عن فعاليات شركتهم الجديدة وآلية عملها في دعم المبدعين وكذلك عن آليات عملهم في تطوير المشاريع المتوسطة والصغيرة التي تعنى في التطبيقات الزراعية.





التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية