المهندس محمد الحوامدة (أبو عاصم) شوفيتم

مدار الساعة - من محمد أحمد الحوامدة وزوجتة إسلام  الحصان لأخته العزيزة أم كرم...

مهما كبرنا ومهما كانت لكلٍّ منّا اهتماماته الخاصة، يبقى داخلنا ترابط قوي لا يمكن أن يفرّقه أحد، ولا يمكن التغاضي عنه، فهو من أجمل العلاقات، فالأخت هذة الإنسانة التي تعتبر جزءاً من الروح، وهي قطعة من القلب، وهي البسمة والنبض، وهي حبيبة أَبيها ومُستشارة أُمها وأسرار البيت في حِجرها، ونصف قلب أخيها .

واعلمي أن الله تعالى قد كتب لك بمرضك دفع مصيبة أكبر منها . سلامتك يا غالية مليون سلامه شفاك الله وعفاك وسررنا لاجل رؤياك بخير.

الله من شر المقادير يحميك و خطاك الشر وعسى تصحبك السلامة في خطاك والسعد دايم ربيع ببابك.

ليت التعب غلطان ساهي ولا جاك ولو المرض ينشال شلناه عنك  ولو المرض رجال بالسيف رديناه.

الأخوات نعمة، لا يعرف عظمها إلا من تمتّع به، ربّي أسعدهم ولا تحرمني وجودهم. شوفيتم أختي أم كرم أخوكم أبو عاصم.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية