جيلي والجيل الذي بعد جيلي

الكاتب : كامل النصيرات

عندما أفكر في جيلي؛ أصل لنتيجة محبطة ..أنا لستُ وحدي..جيلنا (جيل التسعينات) رقّصوه على كلّ الحبال..جعلوه يمشي على حدّ سيفهم..عاملوه كفأر تجارب..أدخلوه السيرك وقطعوا باسمه التذاكر..! أعطوه حبوب منوم بالاكراه..بل تسللوا إليه واغتصبوا أحلامه وانسلّوا من فراشه وما زال يبحث عمّن فعل به ذلك..!
جيلي في التسعينات..كان يحمل آخر ما تبقّى من فلسطين..وكان يستطيع أن يردد بين الفينة والأخرى أكذوبة الوحدة العربية..كان مليئاً بالحماسة ..متقدماً نحو الأدب و الثقافة ..كان وكان وكان..ولكنهم فعلوا الأفاعيل به..! الغارق بالمخدرات ليس جيلي..بل من خلّفه جيلي..شباب بعمر الورد يضيع أمامنا..! من يقتل أباه و يخنق أمه و لا يعترف بكبير ؛ ليس جيلي؛ بل من ربّاه جيلي ولم يحسن تربيته لأن هناك مربّين آخرين اشتركوا معه..! من يعيث فساداً في كل الشوارع الآن ؛ ليس جيلي ..بل الجيل الذي بعد جيلي..الجيل الذي يطخك من أجل صفّة سيارة ..الذي يتفرّش ببطنك من أجل دور في طابور الخبز ..الذي يبهدلك أمام الجميع لأنك وجهتَ له نصيحة ..الذي يسرق الليل الساكن ويحوّله إلى فيديوهات مرعبة يقلق فيها الناس..!
الوطن ليس خديعة كبرى كي نضع اليد على الخد ونجلس نتفرّج..الأجيال تأكلنا إن لم نقم ونفعل شيئاً..الذي يحدث ليس مؤشراً خطيراً فقط ..بل مقدمة للوحل – لا سمح الله – إن لم نقف وقفة وطنية جادة..
يا قوم : تعالوا نخلط الأجيال ببعضها ونعيد بناء الوطن ..ما زال أمامنا الفرصة والله.
الدستور


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية