لماذا تعيش النساء أكثر من الرجال؟

مدار الساعة - لماذا تعيش النساء أكثر من الرجال؟ ، لمعرفة الإجابة عن هذا السؤال، بحث إستيبان أورتيز- أوسبينا، الخبير الاقتصادي في جامعة أوكسفورد مارتن، في الإحصاءات المُجمعة من مصادر مختلفة، ومنها قاعدة بيانات الوفيات الإنسانية العالمية.

وبالنظر إلى إحصاءات الولايات المتحدة وحدها من عام 1880 إلى 2015، فقد ارتفع متوسط الأعمار إلى 67 في المئة بالنسبة إلى الرجال –فصار 77 سنة بدلاً من 47-، لكنه ارتفع أكثر من ذلك بالنسبة إلى النساء، اللاتي ارتفع متوسط أعمارهن 71 في المئة، فصار 82 سنة بدلاً من 48.

يقول أورتيز- أوسبينا إنه بحلول بدايات القرن العشرين، كانت الأمراض المعدية أصبحت أقل خطراً، للنساء وللرجال على حد سواء، إلا أن هذا الانخفاض ساعد النساء أكثر، لأنهن كن أكثر عرضة للموت بالأمراض المعدية مثل الإنفلونزا الخبيثة. وأكثر من ذلك، كثيرات في ذلك العصر كن يمتن أثناء الولادة. على مر العقود، قللت التطورات الطبية من عبء الأمراض المعدية، وكان هناك انخفاض في حالات الوفاة عند الولادة. ساعدت هذه التطورات النساء تحديداً ومن ثم، ساهمت في اتساع فجوة طول الأعمار بين النساء والرجال.

إلا أنه في السبعينات، بدأت هذه الفجوة في متوسط الأعمار بين الرجال والنساء تقل في الولايات المتحدة بين من تخطوا سن الخامسة والأربعين، في السبعينات، عاشت النساء في المتوسط أكثر من الرجال بست أعوام، وفي 2014، عاشت النساء أكثر من الرجال بأقل من 4 سنوات، كما يقول أورتيز- أوسبينا.

أحد العوامل الجلية المساهمة في ذلك هو تراجع معدلات التدخين بالنسبة إلى الفرد في السبعينات، بين الرجال تحديداً. يقول: “يمكن تبرير هذا الانخفاض في الفجوة جزئياً، على سبيل المثال، عبر انخفاض معدلات التدخين بين الرجال في الولايات المتحدة”. لكن أورتيز-أوسبينا يقول إن هناك عوامل أخرى لم نفهمها بشكل كامل بعد.

هناك سلوكيات ضارة منتشرة بين الرجال أكثر من النساء –كالتدخين والانتحار- بينما هناك عوامل خارجية تفيد النساء أكثر من غيرهن، منها تطورات طبية تخدم جنسهن تحديداً. ثم هناك الجينات بالطبع تثبت الأدلة أن الاختلافات في الكروموزومات والهرمونات بين الرجال والنساء، لها تأثير في طول العمر.

عادة ما يكون لدى الرجال دهون أكثر تحيط بالأعضاء؛ وهي الدهون الحشوية، بينما الدهون عند النساء في العادة تقبع تحت الجلد مباشرة؛ وهي دهون ما تحت البشرة. يضيف أورتيز-أوسبينا “يهم هذا بالنسبة إلى طول العمر لأن الدهون المحيطة بالأعضاء، تنبئ بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهي أعلى بين الرجال”.

هناك سر غامض أخير بحسب أورتيز-أوسبينا، هو أنه على رغم انخفاض معدل وفيات النساء، إلا أن معدلات مرضهن ليست أقل. إذ إنهن يترددن أكثر على الأطباء ويأخذن إجازات مرضية أكثر وفترات إقامة أطول في المستشفيات، وذلك وفقاً لبعض الأبحاث. من المفارقة أن معدل الوفيات بين الرجال أعلى، في حين النساء يمرضن مثل الرجال.

ربما يرجع السبب في ذلك إلى أن النساء أفضل بيولوجياً في التعامل مع الأمراض. أو قد يكون الأمر سلوكياً. يقول أورتيز- أوسبينا “إنه أمر محير فعلاً ويحتاج إلى مزيد من الأبحاث”.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية