الخوالدة يكتب: فقراء لا يعرفون العيد!

الكاتب : اسماعيل الخوالدة

الفقر وما ادراك ما الفقر الذي قال عنه عمر رضي الله عنه ( لو ان الفقر رجل لقتلته )

كيف يعيش الفقراء وكيف يديرون شؤون حياتهم وكيف ينامون وكيف يفرحون هل اعيادهم مثل اعياد من حجز تذكرة لقضاء العيد في انطاليا او في تركيا لتناول وجبة من الشيف بوراك؟!! هل مشاعرهم ومشاعر اطفالهم مثل مشاعر الاغنياء الذين لا يتركون لحظة في العيد الا للفرح والبذخ؟!!

هل سحنتهم مثل سحنة اصحاب المعالي والسعادة؟!!

الحقيقة المؤلمة والموجعة لا والف لا.

غدا عيد الاضحى المبارك الذي تتحد فيها المشاعر الانسانية في كافة ارجاء المعمورة النابعة من الدين الاسلامي الحنيف.

مسك الكلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى )

ياليتنا نحول هذا الحديث الى سلوك عملي وليبدأ كل واحد بأهله واقاربه وجيرانه ومعارفه فما اسعد المسلمين ان يتراحم اهله في المجالات كافة.

كل عام وانت وفقراء الوطن بخير


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية