غفور مخموري يحاضر في عمّان: للفولكلور الكوردي خصوصيته (صور)

مدار الساعة - أُستضيف في العاصمة عمان، غفور مخموري السكرتير العام لـ YNDK من قبل مؤسسة عبدالحميد شومان الاردني في حفل توقيع كتابه ( الحيران ) الذي يتحدث عن التراث الكردي كما قدم إيجازا حول الوضع الثقافي الكوردستاني.

مساء يوم الأربعاء في عمان أُستضافت مؤسسة عبد الحميد شومان غفور مخموري السكرتير العام للاتحاد القومي الديقراطي الكوردستاني YNDKبحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والأكاديمية والأدباء والمثقفين والصحفيين، وتحدث مخموري بداية عن دور الثقافة والتراث والفولكلور الكوردستاني في بناء حضارة المنطقة.

في البداية رحبت الاعلامية (داما الكوردي) بأسم اسرة مؤسسة عبدالحميد شومان بالحضور وقدمت إيجازا عن مساهمة الثقافة الكردية في الثقافة العربية من خلال شعرائها ومثقفيها ومن ثم تحدث مخموري وعبر عن سروره لتلك الإستضافة وحضور الضيوف، وشكر مؤسسة عبدالحميد شومان لتنظيم ذلك اللقاء مع الحضور، في البداية طرح نبذة عن الوضع الثقافي لكوردستان، وبعد ذلك تحدث عن أهمية دور الثقافة والتراث والفولكلور الكوردستاني في بناء حضارة المنطقة ..

وتحدث مخموري عن خصوصية الفولكلور الكوردي قائلاً: (للفولكلور الكوردي خصوصيته وقد أضحى سجل أفراح وأتراح الكورد، فالقصص والملاحم والأساطير واللاوك والحيران والبيت والموسيقى والرقص الكوردي أصحاب خصوصيتهم وأصالتهم، إن مايوجد عند الكورد لايوجد عند الأمم الأُخرى، الأمر الذي ادى الى تمييز الفولكلورى الكوردي عن فولكلور القوميات الأُخرى في المنطقة، مثال على ذلك اللاوك والحيران حيث أنهما نوعان من المقام الخاص بالأُمة الكوردية، والأمم الأُخرى في المنطقة لاتمتلك مثل هذين المقامين بهذا الشكل، قد تكون لهم أشياء أُخرى، يمكننا أن ننظر الى اللاوك والحيران:

١ - الحيران سجل العشق والهيام وطبيعة جمال كوردستان .
٢ - اللاوك سجل تأريخي وملحمي للعشق والبطولة والفروسية وتضحية الكورد القومية على وفق المراحل التأريخية .
وقال : (إذا ما نظر المرء بدقة الى نصوص اللاوك والحيران، تتوضح له أشياء كثيرة، فالحيران يجسد الصدق والحنان و وفاء الكورد في الحب والجمال وزينة طبيعة كوردستان، وإذا ما سبرنا أعماق النصوص، نحس بأن الكورد كيف سجلوا ملاحم عشقهم وتضحياتهم وبطولاتهم في سجلات اللاوك، الأمر الذي جعل من اللاوك أن يغدو سجلا لتأريخ الكورد وان ينظر اليه كمصدر شفاهي وبدائي لتدوين التاريخ الكوردي، وأن يجري العمل عليه.).
وبعد أن قدم مخموري موضوعه، فتح باب النقاش للحاضرين، تحدث عدد كبير من الحضور عن أهمية الموضوع وطرحوا أراءهم ووجهات نظرهم.
وبعدها بدأت مراسم التوقيع على كتاب (الحيران ... مفهوما ومضمونا وظهورا) من كتابة غفور مخموري وأهدى كتابه للحاضرين ووقع لهم

 







التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية