رينارد يعلن استقالته من تدريب المغرب

مدار الساعة - أعلن الفرنسي هيرفي رينارد، استقالته من تدريب المنتخب المغربي، بعد الخروج المخيب من ثمن نهائي كأس أمم أفريقيا التي أقيمت في مصر مؤخرا.

وقال رينارد، في تدوينة بحسابه الرسمي بموقع "فيسبوك": "سيبقى المغرب دائمًا بالنسبة لي بلدًا عشت فيه مشاعر لا تصدق، دامت طويلا واستمرت حتى الآن".

وتابع: "قضيت هنا نحو 3 سنوات ونصف، أي 41 شهرًا، شاركت فيها لحظات دقيقة ومكثفة مع اللاعبين الذين أحبهم بصدق، والموظفين المتفانين، وكذلك المشجعين المغاربة".

وواصل: "لقد كانت مغامرة رائعة، بدأت من الرأس الأخضر إلى مصر عبر الجابون وروسيا، تقدم الفريق من المركز 81 في التصنيف العالمي في عام 2016، رفع سقف طموح شعب كامل، أنا فخور بما حققناه، وإلى أي مدى تمكنا من رفع كرة القدم المغربية إلى الأعلى".

وأكمل: "بالإضافة إلى تصنيفنا الدولي (47) ، وصلنا مرتين إلى المرحلة الثانية من كأس الأمم الأفريقية بما في ذلك ربع النهائي، وهو ما لم يتحقق منذ عام 2004".

وزاد: "أيضا شاركنا في كأس العالم 2018 في روسيا بعد 20 عاما من غياب المغرب عن تلك البطولة، وهي المرة الأولى لي في المونديال ولن أنسى ذلك أبدا".

وقال: "نعم، لقد كنا جميعًا نتمنى الأفضل في الكان لكن هذه هي كرة القدم، فهي تلد أعظم الآمال (بعد 3 انتصارات في الدور الأول، لأول مرة في البطولة)، وتجلب لنا الأحزان أيضا بالإقصاء".

وتابع: "أيضا، لقد حان الوقت لإغلاق هذا الفصل الطويل والجميل من حياتي، مع بعض الانفعال والحزن، لكنه قرار لا مفر منه، تم اتخاذه قبل وقت طويل من كأس الأمم 2019".

وأشار: "لقد اتخذت هذا القرار بعد دراسة متأنية، لذلك لا رجعة فيه، وقد تم إبلاغ فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي، به بطريقة رسمية وقد ألزم نفسه أيضًا بالامتثال لقراري الأمر الذي أشكره عليه".

وختم: "شكراً للاعبين والموظفين والمعجبين والصحفيين ذوي الأخلاق، وكل من دعموني".

وقال رينارد في تدوينة أخرى: "لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص عبارات الشكر للملك محمد السادس، أعانه الله على مهامه، على ما يبذله من جهود لتطوير الرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص، كما لا تفوتني الفرصة لأشكر الأمير مولاي الحسن وباقي الأسرة الملكية".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية