التعاون بين البحوث الزراعية والوطني للأمن وإدارة الأزمات

مدار الساعة - رزق البلاونه - زار المركز الوطني للبحوث الزراعية العميد الركن وليد ممدوح قشحه نائب سمو رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات لبحث وتأطير سبل التعاون المشترك بين الطرفين للحد من المخاطر الطبيعية.
وبين مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد أهمية التعاون والتشبيك مع المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات والحرص على تعزيز مفاهيم الأمن الوطني الشامل من خلال حزمة إجراءات وبرامج بالإضافة إلى إجراء البحوث العلمية الزراعية التي تهدف إلى مواجهة المخاطر والتحديات والأزمات الحالية والمتوقعة في المستقبل ليبقى الأردن واحة أمن واستقرار .
وأشار حداد إلى الجهود البحثية المبذولة من كوادر المركز الوطني للبحوث الزراعية لمواجهة التحديات الطبيعية من خلال حزمة إجراءات شملت دراسة آثار التغيرات المناخية والعوامل المسببة لها وطرق التكيف معها والحد من مخاطرها. وأضاف حداد أنه في ضوء حادثة البحر الميت وتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية بالبحث الحثيث في مسببات هذة الحادثة وطرق التنبؤ بها وتفادي الخسائر البشرية والمادية، أخذ فريق من كوادر البحوث الزراعية على عاتقه إعداد دراسة فنية فريدة من نوعها على المستوى الوطني لتحديد المناطق والبؤر الساخنة المعرضة لخطر حدوث الفيضانات، اعتماداً على الهطول المطري. لافتاً إلى أن المركز يعمل جاهداً مع شركاء محليين ودوليين للحد من الجفاف والتنبؤ به من خلال المشاريع الريادية المنفذة في المناطق المستهدفة ولا سيما تأهيل البادية والمراعي والإجراءات الوقائية للحد من الحرائق، مشيراً للخطط المستقبلية حول تطوير الوسائل لإيجاد سبل للإنذار المبكر عن الصقيع والحرائق والكوارث وتفعيل دور المواطنة الصالحة التي هي أساس الانتماء.

من جانبه أكد العميد قشحه على دور إدارة الأزمات في تحقيق التكامل والتنسيق وتوحيد الجهود بين مختلف المؤسسات والجهات المعنية على المستوى الوطني في مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية لخلق بيئة وطنية آمنة ومستقرة، وإنشاء نظام إنذار مبكر وطني شامل للأخطار التي تغطي مناطق المملكة كافة.

وأضاف؛ أن إدارة الأزمات يعمل على التنبؤ المُبكر بالأزمات من خلال بناء قاعدة بيانات ومعلومات وطنية شاملة، وتمكين أصحاب القرار من اتخاذ قرارات مدروسة مبنية على معلومات دقيقة آنية وذات علاقة، وتطوير البرامج والسياسات المتعلقة ببناء وأمن قاعدة البيانات والمعلومات الوطنية.

كما بين العميد قشحه أهمية تعزيز الترابط بين البحوث الزراعية والمركز الذي يمثل العلم والبحث العلمي والخبرات والقدرات والتكنولوجيا المتقدمة.

وقال: سنعمل على تفعيل التعاون من خلال المشاركة في النشاطات وورش العمل المتنوعة التي يجريها إدارة الأزمات المتعلقة بمواجهة سيناريوهات المخاطر المتوقعة، ودعا إلى المزيد من التعاون للاستفادة من الحلول التي قدمها البحوث الزراعية في مختلف المجالات بوصفه بيت خبرة علمي وطني؛ خاصة في معالجة تحدي الجفاف والفيضانات وشح المياه.
وخلال الزيارة اطلع قشحه والوفد المرافق على أقسام المركز المختلفة والتكنولوجيا الحديثة في المختبرات والإنجازات البحثية لكوادر البحوث الزراعية مثمناً الدور الوطني والريادي للكوادر البحثية في رفد الوطن بالخبرات العلمية .


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية