الأزهر في فتوى له: لعبة ببجي حرام شرعًا ومنعها واجب

مدار الساعة - في أواخر العام الماضي، صدرت فتوى لأستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر، الدكتور أحمد كريمة، قال فيها إن ممارسة لعبة ببجي "pubg"، حرام شرعا.

وعلل كريمة، تحريم اللعبة، بقوله تعالى: "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"، وقال في موضع آخر: "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما".

وأضاف كريمة في تصريحات صحافية، أن القاعدة الفقهية تقول "ما أدى إلى الحرام فهو حرام"، وهذه اللعبة تسبب عدوانيات وينتج عنها إيذاء إما بالقتل أو بالجرح، ولذلك تعد من المحرمات الشرعية.

وأشار إلى أنه يحرم ممارسة اللعبة واقتناؤها واستيرادها وكل ما من شأنه الحصول عليها.

وكانت لعبة إلكترونية، تسببت في ذلك الوقت بمقتل مدرسة داخل مسكنها، على إثر ممارسة إحدى الألعاب الإلكترونية.

وتوصلت الأجهزة الأمنية حينها إلى مرتكب واقعة قتل مدرسة داخل مسكنها، وتوصلت إلى الأسباب والدوافع وراء ارتكاب الجريمة وتبين أنه مدمن للعبة التي تم حظرها رسميًا في الأردن قبل يومين.

وجاء في فتوى مركز الأزهر، أن "هذه اللعبة تبدو في ظاهرها بسيطة، لكنها للأسف تستخدِم أساليب نفسية معقدة تحرض على إزهاق الروح من خلال القتل، وتجتذب اللعبة محبي المغامرة وعاشقي الألعاب الإلكترونية لأنها تستغل لديهم عامل المنافسة تحت مظلة البقاء للأقوى، وقد رصد قسم متابعة وسائل الإعلام بالمركز أخبارا عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة، وقد نهانا الله سبحانه عن ارتكاب أي شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى: (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)، وقال (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق)".

وأضاف الأزهر أنه "لخطورة الموقف، وانطلاقا من دور مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرائد في إرشاد الناس إلى ما فيه خيرهم، وتحذيرهم مما فيه ضررهم، يحذر من خطورة هذه الألعاب ويهيب بالسادة العلماء والدعاة والمعلمين بضرورة نشر الوعي العام بخطورة هذه الألعاب على الفرد والمجتمع، وتأكيدا على حرمة هذا النوع من الألعاب، لخطورته على الفرد والمجتمع يحرم مركز الأزهر للفتوى هذا النوع من الألعاب ويهيب بأولياء الأمور وكل الفاعلين في المجتمع والجهات المختصة إلى منع هذا النوع من الألعاب".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية