ايها الأردنيون .. انكم اناس تتطهرون


الكاتب : جميل الشبول
تحرجونهم دائما وتفسدون عليهم متعتهم واعتقد انهم سيحرمونكم قريبا وجودهم بينكم فانتم لا تستحقونهم وال تستحقون ثقافتهم وطريقة حياتهم ، لا زلتم تتاجرون بشيء عفا عليه الزمن.
تتاجرون بالخالق والدين وتمارسونه بما لا يخدم مصالحهم وقناعاتهم.
سبحان الله حتى قوم لوط بما مارسوه من قذارة وبما يخالف حتى فطرة الحيوانات عابوا على بيت من المسلمين المستسلمين اوامر الله ونواهيه كانوا يعيشون بينهم بانهم اناس يتطهرون ولا يشاركونهم القذارة وما انفته نفوس الحيوانات
بعد الهجمة الشعبية العفوية على الجريمة التي ارتكبها هؤلاء وقدموا من اجلها فلذات اكبادهم وقودا رخيصا لها بدأ هجومهم المعاكس عليكم واخذتهم العزة بالإثم بما اقترفته ايديهم وعززوا قيم الانحطاط لدى الابناء الذين غرر بهم ولم ينالوا قسطا من الرعاية النفسية في بيوتهم بان ما قاموا به يشكل مصدر فخر لهؤلاء.
لم يكتف هؤلاء بما فعلوا فطلبوا النجدة من اشخاص كان لهم في لحظة ما شيء في نفوس الاردنيين فاسقطوهم واعادوا التسعيرة الحقيقية لهم عبر ما سمعوه عبر وسائل التواصل الاجتماعي وما اودعه الاردنيون من كلام مستحق بحقهم في صناديق ستبقى تحمل اسماءهم.
يعلم الاردنيون جيدا ان هناك معركة قد جرت وتجري بين اصحاب باطل وباطل اراد الله ان يفضحهم ويمكنكم منهم فاتاكم بهم جميعا مطعونين في كرامتهم
التي تحتاج البترا الاردنية ان نسوقها عبر لقطات جنسية كما اوحيتم لنا وبررتم فالقادم الينا يحب ان يرى اصالة المكان وان يعيش حياتنا قبل الاف السنينن.
خذلتم البترا وخذلتم عشرات الاف من المواقع السياحية الاردنية واهملتم اهم معركتين في تاريخ
الاسلام اليرموك ومؤتة ولو وجهتم جهدكم الفني بعملين تاريخيين على غرار عمر المختار وجهزتم موقع المعركتين واتيتم بكتائب الجيش الاردني مصدر عزنا وفخرنا بما قدم من شهداء يمثلون ما جرى في المعركتين وعلى غرار ما يفعله الاتراك وهم يؤرخون لتاريخهم المشرف ليسمع العالم قعقعة
سلاحنا لا آهات وايحاءات جنسية لأطفالنا وكأننا نؤسس لدعارة حديثة غادرتها عواصم الدعارة العالمية بعد ان اكتشفت ان االيراد ال يساوي الكلفة.
لمن اراد ان يوهمنا انه يريد ان يجلب الاستثمار والمال لبناء الدولة نقول لن يجوع بلد فيه البترا والبحر الميت وحوالي 30 الف موقع سياحي لو لم يكن هناك من يهدم ويوهمنا انه يبني.
الاردن بلد طاهر واهله طيبون حافضوا على اعراض كل من لجأ اليهم سيحميه الله من شروركم وهوباق، وانتم راحلون.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية