كل فصل أكاديمي

الكاتب : أ.د. بلال ابوالهدى خماش

لقد كان الله سبحانه وتعالى أول معلم للبشرية عندما علَّم آدم الأسماء كلها (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (البقرة: 31)). وكان آدم أول تلميذ في البشرية وكان تلميذاً متميزاً عندما تفوق على الملائكة في المناظرة التي عقدها الله بينه وبينهم (سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ، قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (البقرة: 32 و 33)). فرسالة المعلم أشرف رسالة في الكون لأنها إمتداد لرسالة الله سبحانه وتعالى في تعليم آدم وغيره من مخلوقاته كالملائكة. فنحن كأكاديميين نحمد الله على أن إختار الله لنا هذه الرسالة لنقوم بتعليم ذرارينا مما تعلمناه من العلم، ولا ترقى الأمم وتتقدم وتعمر الأرض إلا بالعلم.

فالعام الأكايمي ينقسم إلى فصلين دراسيين أساسيين هما الفصل الأول ويبدأ في الخريف والفصل الثاني ويبدأ في الشتاء. وكل فصل يتكون من ستة عشر أسبوعاً، بينما الفصل الصيفي يتكون من ثمانية أسابيع ويكون فصلاً مكثفاً.

وفي بداية كل فصل قبل بداية المحاضرات بأسبوع يكون هناك مباشرة عمل حيث يجب إثبات حضور كل عضو هيئة تدريس وذلك بالتوقيع على قائمة أسماء المشاركين في الفصل الأكاديمي. حيث يتم بين الزميلات والزملاء تبادل التهاني بالفصل الجديد وتتم اللقاءات الجانبية الحميمه سواء أكانت في مكاتب رؤساء الأقسام أو الزملاء أومكتب عميد الكلية. وهذه العادة جميلة ومحببة في بداية كل فصل دراسي في يوم مباشرة العمل.

ففي صباح يوم الأحد الموافق 16/6/2019 صادف يوم مباشرة العمل للفصل الصيفي للعام الأكاديمي 2019/2020 وكان هناك لقاءات حميمة بين الزملاء في أقسام الكلية وفي مكاتب بعض الزملاء وفي مكتب عميد الكلية. وقد تم اللقاء بعد إجازة ما بين الفصلين الثاني والصيفي وقد إشتاق الزملاء لبعضهم البعض لدرجة أنه تم أخذ بعض الصور التذكارية لإجتماعات تمت بالصدفة وربما لو كان هناك تخطيط لها ما تمت بهذه الكيفية الجميلة (رب صدفة خير من ألف ميعاد). وبالفعل شعرنا كما نشعر دائماً بأننا في كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب عائلة واحدة. فنسأل الله أن يديم المحبة والأخوة والتعاون بين الزملاء إلى الأبد، متمنين التوفيق والتميز للجميع.ِِ

* كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، جامعة اليرموك


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية