إيطاليا تكسر القاعدة بسبب مراهق مصري

مدار الساعة - أعلن والد الفتى المصري الذي أنقذ 51 تلميذا إيطاليا من الموت حرقا داخل حافلة، أن البرلمان الإيطالي منح ابنه الجنسية قبل بلوغه سن 18.

ووفقا لصحيفة "البيان"، أكد خالد شحاته قوشة، والد الطفل المصري رامي صاحب الـ14 عاما، أن البرلمان الإيطالي وافق على منح الجنسية الإيطالية لنجله، ليكون أصغر من حصل عليها في هذا العمر، كونها لا تمنح إلا بعد بلوغ الشاب 18 سنة حسب القوانين الإيطالية.

وأضاف والد الفتى أن البرلمان اتخذ قراره بعد أن أفشل ابنه محاولة سائق خطف حافلة تقل 51 طالبا والتوجه بها إلى المطار لتفجيره.

وقال والد الطفل "نجلي من مواليد إيطاليا وكان سيحصل على الجنسية عند بلوغه 18 عاما، إلا أن حصوله على الجنسية الآن وفي هذا العمر الصغير شرف وفخر نعتز به جميعا، لأنه دليل على أن المصري في أي مكان فخر لبلده وفخر لأي بلد يقيم فيه".

وكانت وزارة الخارجية المصرية كرمت الطالب في وقت سابق.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية