كيفية عمل ملك الموت

الكاتب : أ.د. بلال ابوالهدى خماش

أول ما خلق الله من مخلوقاته هم الملائكة وخلقهم بعقل دون غريزه ومعادلة خلقهم هي ملك = عقل + صفر غريزة، فلهذا لا يتكاثرون وليس فيهم ذكور أو إناث ولو كان كذلك لكان لا بد من وجود الغريزة حتى تتم عملية الزواج بينهم. وخلقهم الله من نور ولهم القدرة على التشكل بصور مختلفة وبأجنحة وبغير ذلك (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(فاطر: 1)). والملائكه أنواع وكل نوع منها له مواصفات خاصة وقدرات خاصة وواجبات خاصة يقوم بها. فهناك ملائكة حَمَلَةٌ للعرش وملائكة العذاب وملك الجبال وملك مُبَلِغ الرسالات السماوية (جبرائيل عليه السلام) وملك الموت ... إلخ. فحديثنا في هذه المقالة عن ملك الموت وهو الموكل بقبض أرواح المخلوقات جميعاً (قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (السجده: 11)).

فيتساءل الكثيرون السؤال التالي: هل يستطيع ملك الموت قبض أرواح البشر وغيرهم من الكائنات الحية بهذه السرعة الفائقة كما حصل في الحرب العالمية الثانية عندما ألقيت القنبلتين الذريتين على مدينتي هيروشيما ونجازاكي في اليابان؟. أو في حرب الخليج الأولى والثانية، أو عندما تحصل هزة أرضية كبيرة في بلد ما مثل مدينة الأصنام في الجزائر في الثمانينات وقتل فيها حوالي إثنا عشر ألف إنسان مع غيرهم من المخلوقات في سرعة فائقة؟ ... إلخ من الأمثلة. فالجواب على ذلك هو: ما دام عمل ملك الموت يتطلب المعرفة التامة بمعلومات وأماكن المخلوقات جميعها والسرعة الفائقة في بعض الحالات في التنفيذ فلا بد من أن يكون قد خلقه الله بمواصفات خاصة جداً لهذا الغرض وزوده بأدوات متطورة جداً تمكنه من القيام بواجبه على أكمل وأكفأ وأسرع وجه. فنتصور أن ملك الموت مسؤول عن مجموعة من الملائكه الذين يساعدونه في عمله ويأتمرون بأمره وكل واحد منهم يعتبر معالج بحد ذاته ولا نعلم عددهم ولكن يعملون بشكل موزع وموازي وبسرعة فائقة تفوق سرعة أسرع حاسوب صنعه البشر المتعدد المعالجات المتوازية. والدليل على ذلك قوله تعالى (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ (الأنعام: 61)).

فإذا نحن البشر صنَّعنا قبل سنين عديدة معالجات حاسوبية تعمل بسرعة النانوسكند أي معالج الحاسوب ينفذ ألف مليون تعليمة في الثانية. فهل يعجز ملك الموت أن يأخذ أكثر من ألف مليون روح بالثانية؟! بالطبع لا. لأن الله خلقه بمواصفات ربَّانية خاصة لهذا العمل. في تصورنا أن ملك الموت مجهز بجهاز ذو شاشة ملونة وفائقة الوضوح والسرعة والقدرات وتُظْهِر له جميع مخلوقات ربِّ العالمين في أي بقعة من الكرة الأرضية. وعندما يأتي له الأمر بقبض روح واحده أو ملايين الأرواح يقوم ملك الموت بتحديد أماكن المخلوقات للملائكة الذين يعملون معه ويأتمرون بأمره على الشاشة ليقوموا بتنفيذ مهامهم على أكمل وجه. أي يعمل ملك الموت بنظام مركزي موزع بشكل موازي ومتتالي. نسأل الله للجميع العمر المديد مع وافر الصحة والعافية والسعادة وكلنا مغادرون هذه الحياة الدنيا بعد أن ينتهي عمر كل واحد منَّا كما قال الله تعالى (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (العنكبوت:57)).


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية