كلمات في صبيحة العيد

الكاتب : أحمد جميل شاكر

بعد هذه النفحات الإيمانية، والتي هبت نسائمها طوال الشهر الفضيل، شهر العتق والغفران، والقرآن، يطل علينا اليوم عيد الفطر السعيد، ونحن أحوج ما نكون إلى وقفة صادقة مع النفس، وهل أدينا ما علينا خلال شهر رمضان المبارك من عبادات خالصة لوجه الله تعالى، فأمسكنا عن الغيبة والنميمة والكلام المذموم، كما أمسكنا عن الطعام، وهل صبرنا على المسيء، كما صبرنا على الجوع والعطش، وهل شعرنا بمتعة مساعدة عائلة فقيرة، أو مسح رأس طفل يتيم، أو قدمنا دعماً لمركز أيتام، وهل سيتواصل هذا الشعور الطيب بعد رمضان؟!.
عيد الفطر المبارك، هو اليوم الذي يتوج الله به شهر الصيام، ويفتح به أشهر الحج إلى بيته الحرام، ويجزل فيه للصائمين والقائمين الأجر والجزاء والاكرام، إنه عيد تمتلىء به قلوب المؤمنين فرحاً وسروراً، وتنشرح به صدورهم لذة وحبوراً، يخرج الناس فيه لربهم حامدين ومعظمين ومكبرين، ولنعمته بإتمام الصيام مغتبطين وشاكرين، ولخيره وثوابه وأجره مؤملين وراجين، يسألون ربهم الكريم أن يتقبل أعمالهم، وأن يتجاوز عن سيئاتهم وأن يعيد عليهم هذا العيد أعواماً عديدة وأزمنة مديدة على خيرٍ وطاعة الله العزيز الحكيم.
في هذا العيد لا بد وأن نذكر من سبقنا إلى الدار الآخرة من الأهل والأحباب، ونجزل لهم بالدعاء، وان نعرف أن هناك من أقعدهم المرض وأعاقهم عن شهود جمع العيد، فهم في المستشفيات راقدون، وخاصة الأطفال وهم يستمتعون عندما نزورهم، على مستوى الجمعيات، والجامعات والمؤسسات، لنخفف من آلامهم، ونمسح دموعهم، لأن أفضل الأعمال في يوم العيد وأكثرها نفعاً زيارة المرضى ومراكز الأيتام والمسنين في أماكنهم ومواساتهم.
في العيد يجب أن لا ننسى مديد العون إلى العائلات المحتاجة ، وأن نصطحب اطفالنا لتقديم الهدايا للأطفال المرضى في المستشفيات وخاصة مركز الحسين للسرطان لنخفف من متاعبهم ومعاناتهم ومصاعبهم.
في هذا العيد، نأمل أن لا تمتلئ المستشفيات بالمراجعين الذين يشكون في كل عيد من التلبك المعوي والاضطرابات الهضمية نتيجة تناول كميات كبيرة من الحلويات واللحوم، والقهوة وغيرها وأن نقتصد في طعامنا بعد أن تعودنا على الصيام طوال شهر كامل.
في هذا العيد نأمل أن نحافظ على أطفالنا من حوادث السير، وأن نوجه رسالة إلى كل سائقي السيارات بأن يتقوا الله ويلتزموا بعدم السرعة وخاصة داخل المدن والقرى، فقد كنا نشهد حوادث سير مؤلمة في أعياد ماضية.
عمل الخير نأمل أن يستمر بعد رمضان، وهناك من يتطلع إلى نفس الأيدي الحانية والقلوب المؤمنة، والسخاء الذي شهدناه، وأن لا ننسى هذه الفئات المحرومة.
في عيد الفطر السعيد نبعثها تهنئة خالصة من الأعماق إلى كل المسلمين في أنحاء المعمورة وندعو الله عز وجل أن يفرج كربهم، ويجمع صفهم، ويحرر مقدساتهم، ويحقن دماءهم، وأن يعود مجدهم، وكل عام والجميع بألف خير.

الدستور


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية