الناس العِلّيوي

الكاتب : كامل النصيرات

ثمة فكرة لا يدركها الناس ( العلّيوي) وارجو قراءة ( العلّيوي) بطريقة صحيحة ..الفكرة تقول: المشي على الأرض أجمل بكثير من السباحة في السماء..! مهما علوتم و بقيتم هناك فتفاصيلكم من فراغ..أما نحن الرابضين على الأزقة والممسكين بتلابيب الشوارع و الغارقين بشبر ماء في قرارات الحكومات (العلّيوي) فإننا ندرك الحقيقة أكثر..لأننا داخل المشهد و نحن من نتلقّى ضرب العصي..!
مشكلتنا مع الناس إللي فوق؛ أن (فوقهم مخوّخ أو مسوس) ولم يُبنَ بأساس متين..وكل خوفنا إن سقط وسيحدث هذا لا ريب ؛ سيسقط بهم ولكن علينا..! لذا ترانا كلّ يوم راكضين من اليسار إلى اليمين وليس جلوساً في الوسط ؛ ليس للقمة العيش فقط؛ بل كي لا يصيبنا السقوط (العلّيوي)..!
الناس العلّيوي أو اللي فوق؛ فقنا نحن وهم ما فاقوا..! نصرخ فيهم كل يوم : هيييييييييييييه يا سامعين الصوت .. جاء الموت ؛ إلا فانفروا نحونا قليلا..! يا عيال تعالوا..يا عيال الشيب مهو عيب ؛ العيب أن تتركوا العمر رخيصاً ينتهي بيد الأعداء..هييييييييييه يا عيال هييييييييييييه..!
وما زال العيالُ يمارسون التنطيش في العلّيوي ؛ ونحن نصرخ ونحن نركض في كلّ اتجاه كي لا يصيبنا الموتُ من سقوط العلّيوي وسقوط الأوطان الراجفة معه..!


الدستور


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية