معركة تكسير العظم بدأت .. جهاز هواوي يفقد ما يقرب من 90% من قيمته

مدار الساعة - معركة كسر العظم بين امريكا والصين بدأت سريعا، و يبدو أن أمريكا جادة جدا في تقليم شركة هواوي وتقزيمها حتى لا تنهار صناعتها العملاقة وعلى رأسها عملاق صناعة التكنولوجيا "أبل" وشركة جوجل.

وبحسب تقرير نشرته سكاي نيوز عن سوق المستعمل في بريطانيا للهواتف الذكية فقد هبطت أسعار الهاتف هبوطا جنونيا مقارنة بغيره من الهواتف الأخرى.

ففي أحد أكثر مواقع الهواتف الذكية شعبية في بريطانيا، يمكن بيع هاتف +Samsung S10، وهو في حالة جيدة، بمبلغ 510 جنيهات إسترلينية (650 دولارا).

لكن في الموقع نفسه، يعرض جهاز Huawei P30 Pro، وهو في حالة جيدة أيضا، بمبلغ 100 جنيه إسترليني فقط، أي أقل من 130 دولارا.


وبينما فقد هاتف "سامسونغ" حوالي 45 بالمئة من قيمته عند بيعه مستعملا، وهذا وضع طبيعي، فقد جهاز "هواوي" ما يقرب من 90 بالمئة من قيمته، وفق ما نقلت سكاي نيوز عن موقع "فوربس".

وأطلقت شركة "هواوي" هاتفها الجديد، الذي يطلق عليه اسم "بطل الهواتف الرائدة"، في نهاية الربع الأول من العام الجاري، بعدما تم تزويده بأحدث إمكانات ومزايا التصوير الفوتوغرافي.

وطرحت شركة هواوي هاتفها الجديد Huawei P30 Pro بسعر 900 جنيه إسترليني (1150 دولارا) في المملكة المتحدة، وهو نفس سعر +Samsung S10 مع مساحة تخزين مكافئة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد وضع شركة هواوي بشكل رسمي على القائمة السوداء للشركات التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنع التعامل معها.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية