أمين والاستقلال

بقلم: محمد امين المعايطه

اليوم نعيش ذكرتين عزيزتين جميلتين ذكرى الاستقلال التي نفخر بها وعيد ميلاد أبني أمين

الى ابني الغالي ,, الى ابني صديقي ,, الى ابني رفيقي وسندي ,, أمين ,,

أقرأ كلمات أبيك التي كتبت لك بعضا ً من مشاعره بحروف من حب وشوق ,,

أقرأ كلمات أبيك كي تعلم مدى حبه ومدى فخره بك، فأنت الابن الاكبر و الاقرب لقلبه ,, وأنت معنى السعادة والنور لدنيته ,, فأنت ذلك الحلم الجميل الذي يسيطر على اعماق قلبه وفؤاده ,,

أمين ,,, ابني الغالي ,,

كلماتي التي سأكتبها لن توفيك حقك ,, فكلي فخر بك ,, و كلي سعادة بابتسامتك ,, كلي امل بنجاحك ,, كلي فخر " بأنگ إبني " ... كلي ثقة بالله بأنك ستكون يوما ً ما رقما ًصعبا ًوجميلا ًفي هذه الحياة ,,

حبيبي أمين ,, سأبدأ من حيث بدأت كلماتي ..

بالأمس قبل ان تغفوا جفوني ,, كنت أشعر بداخلي صوت ينادي باسمك ,,ابتسمت ,, فدعوت الله أن يحفظك انت وإختك من كل شر وان يكون النجاح والسعادة هي طريقكم .. بعدها بلحظات .. قررت ان أكتب لك بعض من كلماتي التي تصل لك ما في قلبي من حب ،،، فكنت اثناء نومي أنتظر الصباح أن يشرق لأكتب لگ بعض من حروفي وكلماتي تعبيرا عن فرحي وفخري بك يا بني , حتى وان كانت تلك الكلمات ركيكة الوصف ولكنني متأكد بأنها ستكون عظيمة المشاعر والمعنى وتعلم انت يا بني ان الاب دائما مشاعره صادقة ..و جميله اتجاه من هم قطعة من قلبه . فكيف هذه المشاعر و ان يكون له ابن كـ أمين ,,, فأنت اجمل هدية من رب العالمين قد اكرمني الله بها ... ولو اجتمعت جميع حروف اللغة لن تفي شعور الفخر بك ,,

لقد كبرت انت يا بني ,,, اصبحت تكبر وأنت وسيما خلوقا ً .. حفظك الله من كل عين ,, حماك الله من كل شر ,, وتكبر معك أحلامك وطموحاتك ..

أمين ابني الرائع...

كتبت لك هذه الكلمات لانك يا بني اكبر وبداية النجاح ستكون انت اول من يخطوها ,, لتكون بنجاحك انت القائد لإختك .. و تكون انت المثال الطيب والجميل لها .. فأنت اأخوها البكر وأتمنى ان تكون انت قدوتها ... فأنت الامل لي ولها ..

أمين ،، اسمع بعض من نصائح الاب التي يفيض قلبه حبا ً وشوقا ً وامنيات بالنجاح لابنه الغالي ,, لتكن معلقة بعقلك مدى الحياة ... وتذكرها أينما ذهبت واتيت ،،،

.. دائما يا بني .. الاخ الاكبر هو الاخ الحنون على اخوته ... الاخ المساعد لهم ,, الاخ الحامي بعد الله لهم .. والأخ القدوة والصديق لهم ... فكن يا بني مع اختك رجلا حنوناً .. رجلا صادقا ًومحبا لها.. رجلا يمسك يديها للنجاح
... وينير دربها بالنصيحة والمعرفه ،،،

و تذكر دائما يا ابني ان ملأى السنابل تنحني بتواضع والفارغات رؤوسهن شوامخ ،.. هذا يدل على ان من يحمل بعقله من خير وعلم يكون دائما متواضعا ً ومحباً وقريباً للناس .. فمد يد العون لكل محتاج أجعلها هدفك ولا تبخل بعلمك أن اعطاك الله العمر وكبرت على احد وعامل الناس بأخلاق المتميزين والذين يزيدهم التميز تواضعاً وقربا ً من الناس وتعلم ان تغير المنكر بالقلب هو اضعف الايمان ,, وواظب على صلاتك لانها مفتاح القلوب والتي لا تخشع الا بذكر الله .. حتى تصبح شجرة يانعة مثمرة طيبة اصلها ثابت وفرعها بالسماء ,, أستظل بظلها ,, واكل من ثمرها ,, وتكون لي عونا ً في هذه الدنيا ..
ارتقي وتميز وكلنا معك ،،،،،


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية