وحدة شباب السلط نموذج راقي في التواصل الشعبي

علي الشريف


اتابع ومنذ فترة نشاطات وحدة شباب السلط هذه الوحده التي اخذت على عاتقها ان تجذر المفهوم الوطني في نفوس الشباب وتبني افكارها على نبذ التطرف والفكر الظلامي والتشديد على ان الوطن هو ما يستحق الفداء .
تابعت عمل هذه الوحده في اوقات الازمات في الشتاء ووقت الثلوج كيف كانت تتحرك بسيارات الدفع الرباعي لتساعد من تقطعت بهم السبل وكانت توفر المستلزمات البيتية من محروقات لبعض العائلات. من خلال غرف عمليات كانت مفتوحة على مدار الساعة
وتابعت ندواتها ومهرجاناتها الوطنية الراقية وسمعت خطاب شبابها الوطني ورايت تفاعلها مع القضايا الوطنية بكل التفاصيل ....
وتابعت ايضا عمل هذه الوحده من خلال التواصل مع المجتمع واطلاق المبادرات واكثر ما لفت انتباهي هو مبادرة رحلة اداء مناسك العمره عن ارواح شهداء التطرف والارهاب والشهيد عمر ابو ليلى لتتصدر مشهد وطني راقي بكل تفاصيله
رحلة العمرة اصبحت عشر رحلات بعد ان التقطت الشركة الاردنية للطيران الرسالة وتعاونت بشكل راقي ووطني مع شباب وحدة السلط لتتبنى الرحلات وتحقق مبادرة غاية في الروعة ابطالها شباب اقسموا على حب وطنهم بل تجعلها حقيقة على ارض الواقع تنطلق اول رحلاتها الى الديار المقدسة اليوم.
بكل امانه ما تقدمه وحدة شباب السلط يلفت الانتباه كثيرا ويستحق الاشارة اليه والحديث عنه فهي مثال يقتدى وانموذج شبابي محترم ويحترم يستحق التعميم ليصنع شبابا يصنعون الفوارق الحياتية في التواصل وخدمة المجتمع .
يجدر ان اشير ان مثل هذه الوحدة التي تضم نخبة من ابناء السلط اصبحت حديثا شيقا في السلط وانموذجا راقيا للعمل الشبابي الوطني الملتزم وفق المفهوم الوطني الاردن اولا منطلقة من مقولة سيد البلاد ان الشباب هم فرسان التغيير وعماد المستقبل وصمام امان الاوطان.
تحية لوحدة شباب السلط فهم نشامى يعشقون الورد ..لكنهم يعشقون الارض اكثر.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية