الاتحاد الأوروبي: تفكيك فيسبوك هو الملاذ الأخير

مدار الساعة - اعتبر أكبر منظم للمنافسة في أوروبا أن مسألة تفكيك شركة فيسبوك الأمريكية للتواصل الاجتماعي لا يجب النظر لها إلا كملاذ أخير، لأن ذلك سيؤدي على الأرجح إلى سنوات من المعارك والإجراءات القضائية الطويلة.

وقالت مفوض المنافسة في الاتحاد الأوروبي مارجريت فيستاجر:" إن التفكيك القسري لفيسبوك في أوروبا من شأنه أن يجعل اللجنة مشغولة للغاية في المحكمة لمدة عقد من الزمان".

و تعتقد فيستاجر أن تفكيك فيسبوك هو أفضل طريقة لحل المشكلة لأن ذلك سيكون مثيرًا للجدل، ومعقدًا، ومكلفًا.

وأشارت مارجريت، التي صنعت لنفسها اسمًا من خلال محاربة عمالقة التكنولوجيا، بما في ذلك جوجل، وآبل، وأمازون، إلى أن المطالبة بالوصول إلى بيانات فيسبوك لتنظيم الشركة سيكون بديلاً مفضلاً.

وقالت من خلال مؤتمر التكنولوجيا VivaTech المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس: ما نبحث عنه هو سبل حدوث المنافسة والحفاظ عليها لكي يزدهر الابتكار، وإن الحاجة للوصول إلى بيانات فيسبوك أكثر مباشرة وقوة من مسألة تفكيك الشركة.

وجادل مفوض المنافسة في الاتحاد الأوروبي بأن الوصول إلى البيانات لا يمكن أن يساعد في تجنب إساءة استخدامها من قبل عمالقة التكنولوجيا فقط، بل يسمح بمشاركتها مع الشركات الأصغر أيضًا من أجل تحسين المنافسة في أوروبا.

وأكملت مارجريت، المتنافسة على منصب رئيس المفوضية الأوروبية، حديثها قائلة: نحتاج إلى بذل المزيد من الجهد حتى تكون الأسواق مفتوحة بما فيه الكفاية لأن الأسواق غير الخاضعة للتنظيم عرضة لتشكيل الاحتكارات، وإن أوروبا أصبحت أكثر ثقة ووعيًا بقوتها.

وأشارت إلى الجهود التي بذلتها لجنة مكافحة الاحتكار الأوروبية للحفاظ على قدرة الأسواق على المنافسة، وأضافت “أعتقد أنه من المهم الاهتمام بأنفسنا وأنه عندما يأتي الناس إلى أوروبا للقيام بأعمال تجارية، فإنهم يقومون بذلك للأسباب الصحيحة”.

وتأتي تعليقات مارجريت فيستاجر بعد أن دعا كريس هيوز Chris Hughes، أحد مؤسسي موقع فيسبوك، إلى تقسيم شبكة التواصل الاجتماعي لتمتع الرئيس التنفيذي للشركة، مارك زوكربيرج Mark Zuckerberg، بقوة كبيرة جدًا.

وادعى كريس أن استحواذ فيسبوك على المنافسين المحتملين ونسخ الميزات الرئيسية للآخرين لم يترك للمستهلكين أي بديل حقيقي في السوق.

ورد نيك كليج Nick Clegg، نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية، على تصريحات كريس هيوز قائلًا: يجب على النقاد التركيز على تصحيح قواعد الإنترنت بشكل صحيح وليس تفكيك الشركات الأمريكية الناجحة.

يذكر أن الشركة قد واجهت سلسلة من الفضائح حول إساءة استخدام البيانات الشخصية للمستخدمين وانتشار الأخبار المزيفة على شبكتها الاجتماعية، كما تعرض تطبيقها للتراسل، واتساب، هذا الأسبوع لاختراق مزعوم تخطى التشفير واستهدف المستخدمين، مما سمح للمهاجمين برؤية رسائلهم.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية