ورحل الرجل الطيب


الكاتب : اسماعيل الخوالدة
لم يكن يومًا مسؤولًا كبيرًا. حتى تمتلئ الصحف بكلمات نعيه مع أنه كان مسؤولًا كبيرًا ولم يكن غنيًا حتى نقرأ مشاركات العزاء، مع أنه كان غنيًا.
لم يكن سفيرًا حتى تشاطره السفارات برقيات العزاء، مع أنه كان سفيرًا فوق العادة
كان شخصًا مهمًا وشخصية مرموقة في قلوب أحبته على الأقل.
لم يكن من أصحاب السعادة والمعالي وأصحاب المناصب الكبيرة، كان من أصحاب القلوب الكبيرة، فقط.
رحل العم الشيخ محمد عبدالله الخواجا (ابو انور) وهويسكن قلوب الكثيرين ممن أحبوه لله وفي الله، ومن أجل روحه الجميلة.
كانت ´قيمته مثل ´قامته بسيطة ولكنها كانت ´مديدة، لذلك ستجعل له ´عمرًا مديدًا لا ينتهي أو ينضب.
روحه بيننا تقرأ القرآن، فألف رحمة ونور على روحك العم ابي انور، فأنت من أصحاب القيم العالية الذين يستحقون أكثر، ولكننا لم نفعل لك إلا ما هو أقل من قيمتك، فاعذرنا.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية