الأهلي.. وعناق حسونة يدج وطالب ازمقنا؟


مدار الساعة - كتب : عبدالحافظ الهروط - نجا فريق الأهلي من الهبوط بعد تغلبه على البقعة بهدفين مقابل هدف في مباراتهما الأخيرة من دوري المحترفين دافعاً منافسه الى الدرجة الأولى.
الفريقان سبق ان هبطا الى الأولى، وبالنسبة للأهلي فقد كاد يهبط لأول مرة عام 76 عندما قابل الجزيرة وكان يبحث عن الفوز فيما "الشياطين الحمر" يكفيه التعادل.
على الملعب ذاته، الذي قابل فيه الاهلي نظيره البقعة في الامسية الرمضانية (ستاد عمان) كان السيناريو يبدو واحداً في مشهد الفصل (الثبات او الهبوط) مع الجزيرة، البقعة يتقدم بهدف والاهلي يسجل هدفين، وهو ما حصل مع الجزيرة الذي تقدم بهدف للمدافع فايز صلاح من ركلة جزاء، فيأتي الرد من مهاجم الاهلي الداهية، حسونة يدج بتسجيل هدفي الانقاذ.
ولهذه المباراة قصة يرويها يدج حيث يقول : الفريقان كبيران ومن ركائز كرة القدم الاردنية،أولاً : لتاريخهما، وثانياً : للنجوم الكبار فيهما، ولكن الظروف كانت معاكسة لعراقة وسمعة الناديين.
ويضيف: قبل بداية المباراة وفي منتصف الملعب كنت في مواجهة لصديقي طالب ازمقنا، وقد نظرنا معاً كرئيسين للفريقين الى الجمهور الذي كان حزيناً لأن احد فريقينا سيهبط، فعانقته بحرارة قائلاً "يا اخ طالب والله لا اعرف ماذا اقول، قدرنا ان يهبط احد الفريقين، لا اريد الجزيرة ان يهبط وكذلك بالنسبة لفريقي، ولكننا سنتنافس بشرف، ومن يهبط، لا حول ولا قوة الا بالله"، فهبط الجزيرة، ولكنه سرعان ما عاد في الموسم الذي تلا موسم الهبوط.
الا ان من غرائب كرة القدم، ان يكون الأهلي بطلاً للدوري لموسمي 77و78 !
ثبات الأهلي في دوري المحترفين كان الشغل الشاغل للادارة التي يرأسها عمر شقم وكذلك الجهاز الفني بقيادة جمال محمود واللاعبين، الى جانب اسرة النادي والمتعاطفين مع "القلعة البيضاء" وكان للاستعانة بصاحب الخبرة الطويلة في التدريب والتدريس والتخصص في اللعبة الدكتور محمد باكير دور كبير في ثبات الفريق.
وحسب المعلومات التي استقتها ( مدار الساعة ) من الأهلي فإن الادارة مقبلة على عمل كبير في جميع الامور التي تتعلق بكرة القدم حيث تتطلع الادارة الى بطولة الكاس كاستحقاق قريب، تمهيداً لاستحقاقات الموسم المقبل وبما يحمل من تحديات ثقيلة ليست على الاهلي، فحسب، وانما على جميع الفرق.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية