متحف تراث المغرب في أبوظبي.. للمرة الأولى خارج وطنه

مدار الساعة - يعرض المتحف التراثي المغربي، ضمن فعالية "المغرب في أبوظبي"، التي تنظمها وزارة شؤون الرئاسة، مجموعة واسعة من الأعمال التاريخية والقطع الأثرية التي تحكي التاريخ والحضارة المغربية الأصيلة، وتُعرض خارج وطنها المغرب للمرة الأولى.

ويشكل المتحف وجهة مهمة لعشاق الثقافة والفنون ويوفّر للطلبة والمهتمين الفرصة لمعاينة آثار المغرب، الذي كان ولا يزال حلقة وصل بين الشرق والغرب، ويتيح لزواره هذا العام فرصة الاطلاع على 300 قطعة أثرية، تتنوع ما بين المخطوطات والنقود الإسلامية والقناديل الزيتية والأواني الخزفية الإسلامية، والحلي النقدية، وأدوات الفروسية، مع نبذة عن المشهد التشكيلي المغربي المتنوع، كرافد من روافد الأصالة والعمق التاريخي المغربي.

ويختزل المتحف قروناً من الفن والتراث والثقافة المغربية، والذي يعتبر صورة مصغرة لتعريف أبناء الإمارات عن تاريخ من عاشوا في المغرب، من خلال معروضاته التي تعد تحفة فنية تكاملت فيها كل صور الجمال، ومزجت بين خليط عرقي وجغرافي مميز، يجذب الزائر من بداية جولته في المعرض.

جدير بالذكر أن أنشطة فعالية "المغرب في أبوظبي" تستمر بأجواء تراثية أخوية ، وتتنوع ما بين الثقافية والفنية والتاريخية، ومجموعة من التحف والآثار القديمة، وذلك حتى 30 أبريل 2019 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية