دائرة الإفتاء الأردنية تحسم الحكم الشرعي للسيجارة الإلكترونية

مدار الساعة - حرّمت دائرة الإفتاء الأردنية، في فتوى رسمية لها قبل أشهر، الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية التي يروج لها كبدائل عن الأرجيلة والسيجارة التقليدية، واعتبرتها من الوسائل الضارة بصحة الإنسان، في حين أعلنت وزارة الصحة أنها تدرس السماح باستيرادها.

وردت الإفتاء على سؤال وردها، مفاده "ما حكم الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية؟" وكانت إجابتها كما يلي:

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية من الوسائل التي يروج لها كبدائل عن الأرجيلة والسيجارة التقليدية، وتحتوي الأرجيلة والسيجارة الإلكترونية على الكثير من المواد السامة التي تضر بمتعاطيها؛ والله عز وجل يقول: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} الأعراف/157، ولا شك أن المضر من الخبائث.

وحذرت وزارة الصحة الأردنية منها موضحة أنهما يحتويان على نفس المواد السامة، ومحذرة من تداول واستيراد هذين المنتجين إلى الأردن.

كما حذرت منظمة الصحة العالمية من السيجارة الإلكترونية موضحة أنها ذات مستوى عالٍ من التسمم، مستبعدة أن تكون وسيلة من الوسائل المساعدة على التوقف عن التدخين.

وقد أوجبت الشريعة الإسلامية على المكلفين حفظ أنفسهم وأموالهم من الضرر؛ قال الله تعالى: {ولَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} البقرة/195، فالأصل في المضار التحريم، وكل ما ثبت ضرره عند أهل الاختصاص يكون محرماً شرعاً.

وعليه؛ فيحرم تناول السيجارة والأرجيلة الإلكترونية؛ حفاظاً على الصحة؛ لما تشتمل عليه من أضرار، وحفظاً للمال من الضياع. والله تعالى أعلم.

وأمس الثلاثاء، كشف مساعد الامين العام لوزارة الصحة لشؤون الرعاية الصحية د. عدنان إسحاق، عن أنه سيتم دراسة ابعاد هذه السيجارة الالكترونية من الجانب الصحي والاقتصادي والاجتماعي، من قبل لجنة وزارية لامكانية ادخالها للاردن قانونيا.

وقال في حديث لبرنامج هذا الصباح الذي تقدمه قناة رؤيا " ندرس السماح لإدخال "السيجارة الإلكترونية" على غرار دول أخرى".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية