«العناية بصحة الأسرة» يوسّع خدمات العلاج الطبيعي

مدار الساعة - وسّع معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، خدمات العلاج الطبيعي في مركزه الرئيس بمنطقة صويلح، لتشمل الكبار من جميع الأعمار ذكورًا وإناثًا، بعد أن كانت مقتصرة على الأطفال.

ويقدم الأخصائيون بعيادة العلاج الطبيعي في المعهد، خدمات تأهيل مرضى الجلطات الدماغية، وإصابات النخاع الشوكي، واعتلالات الأعصاب (كالعصب السابع).

وإضافة إلى تأهيل وعلاج ما بعد عمليات تبديل المفاصل (مثل الركبة والورك)، وما بعد عمليات جراحة الأربطة، يتقن الأخصائيون تأهيل وعلاج ما بعد جراحة العمود الفقري (مثل الديسك).

وتتضمن علاجات العيادة تخفيف آلام الظهر والرقبة والكتف، وتخفيف آلام المفاصل، وعلاج إصابات الأوتار العضلية، إضافة إلى إرشادات خاصة بالمرأة خلال الحمل وما بعد الولادة، وتمرينات الحوض.

ومعهد العناية بصحة الأسرة حاصل على شهادة اعتماد مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC)، بعد أن حقق جميع المعايير الدقيقة لاعتماد مؤسسات الرعاية الصحية الأولية وتنظيم الأسرة.

وفي المركز الرئيس بمنطقة صويلح، الذي حقق شروط الاعتمادية ونال شهادتها، عيادات متخصصة يقودها فريق طبي على مستوى عال من الخبرة والحرفية.

وتجد في عيادة طب عام الأطفال، خدمات المطاعيم التي تعطى حسب البرنامج الوطني، إضافة إلى أخرى اختيارية لا تجدها في ذات البرنامج، مثل مطاعيم (الجدري المائي، والكبد الوبائي أ، والسحايا الشوكية، والمكورات الرئوية).

وفي ذات العيادة، ستجد خدمات متابعة نمو وتطور الأطفال منذ الولادة إلى عمر الخامسة، ومتابعة الحالات المرضية المختلفة لهم.

وهناك العيادة المختصة بمتابعة حالات فقر الدم عند الأطفال دون الخامسة، التي تأتي نتيجة زيارات ميدانية لفريق كبير مختص من المعهد، يوزع خلالها قسائم مجانية لفحص فقر الدم وعلاجه.

وفي عيادة طب الأسرة والطب العام لصحة المرأة، خدمات ومشورة تبدأ من سن المراهقة وما قبل الزواج، وتمتد إلى ما بعد الزواج لمتابعة الحمل وما بعد الولادة، إضافة إلى خدمات تنظيم الأسرة، وخدمات سن الأمل، والكشف المبكر عن سرطان الثدي.

كما ويقدم المركز خدمات الإرشاد والمشورة النفسية والاجتماعية لكل الفئات العمرية، وخدمات مخبرية.

ويوجد في المعهد عيادة طب الأسنان التي تقدم الخدمات السنيّة لجميع الفئات العمرية، إضافة إلى عيادة التغذية التي تقدم خدماتها للجميع، خاصة السيدات في مرحلتي الحمل وما بعده، للتأكد من سلامة تغذيتهن وأطفالهن.

ويقوم قسم التقييم والتشخيص وتطور الطفل، بتقييم وتشخيص الأطفال الذين يعانون من مشاكل ذهنية أو سلوكية، ويكون ذلك باستخدام اختبارات معتمدة دوليًا.

وبعد التقييم تأتي مرحلة المتابعة للحالات التي تحتاج إلى جلسات التربية الخاصة، من صعوبات التعلم، وضبط السلوك، إضافة إلى متابعة للحالات التي تحتاج إلى جلسات تعديل وتصحيح لمشاكل النطق.

ولم يكتف المعهد بالخدمات التي يقدمها من خلال مراكزه في عمان والمحافظات ومخيمات اللاجئين، بل يطلق سنويًا سلسلة طويلة من الأيام الطبية المجانية، والحملات الصحية التوعوية التثقيفية، التي تستهدف المناطق الأقل حظًا والمهمشة صحيًا.

ويقدم رعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريبا للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، وخدمات ضحايا التعذيب وإعادة تأهيل الناجين من العنف، ويتعامل عبر خبرائه المختصين مع مئات الحالات التي تأتي من دول مجاورة عايشت أزمات.

وفي مجال التدريب يعقد المعهد سنويًا أكثر من 700 دورة في مجالات مختلفة، منها دورات تدريبية قصيرة، وأخرى مختصة تمنح دبلومات تدريبية مصادق عليها من وزارة التعليم العالي.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

آخر الأخبار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية