شخص من بين كل خمسة يصابون بحساسية الأنف الموسمية

مدار الساعة - قال استشاري الأنف و الأذن و الحنجرة الدكتور أسامة حمارنة، ان هناك تطور بطرق تشخيص و علاج التهاب حساسية الأنف، ومنها طريقة فحص IgE الذي يساعد على تحديد مسبب الحساسية بشكل أدق من السابق.
وأشار خلال محاضرة "التهاب الأنف التحسسي مشكلات و حلول" عقدتها الشركة الاردنية السويدية للادوية "جوسوي" إلى وجود طرق جديدة للعلاج مثل العلاجات المناعية و التي تضاف إلى مضادات الهيستامين المتوفرة.
وتطرق الدكتور حمارنة لحساسية الأنف و توصيف الحالة و أبعادها و معاناة المرضى المصابين خصوصا في الربيع خاصة ونحن على أبوابه.
ولفت الى طرق العلاج المتوفرة و المعتمدة لدى الجمعيات و التي ينصح بها، مرفقا في شرحه القواعد الإرشادية المعتمدة لدى الأكاديمية الأمريكية للأنف و الأذن و الحنجرة.
و شدد الدكتور حمارنة على أن تصنيف المرض عند الشخص المصاب هي المرحلة الأهم و التي تسبق العلاج و أمر ضروري ليعطي العلاج المفعول المرجو منه.
و أكد على أن المفتاح لنجاح العلاج هو الالتزام بأخذ الدواء بالشكل الموصوف من قبل الطبيب.
وعن التهاب الأنف التحسسي، قال د. بشار الكردي من شركة جوسوي، أن شخصاً من بين كل خمسة يصابون بحساسية الأنف الموسمية.
وأضاف ان علاج Layal بتركيبة ال levocetirizine في أحدث "دراسات مقارنة" مع مضادات حساسية أخرى أن Layal يخفف أعراض الحساسية خلال أقل من ساعة من استخدامه و أنه بهذه التركيبة المميزة يحمي المريض لمدة 24 ساعة من أعراض الحساسية بدون أن يسبب النعاس.
و اختتم حديثه عن Layal بأنه يتوفر على شكل حبوب، و أنه الأول في السوق الأردني بهذه التركيبة بتوفره على شكل شراب لعلاج مختلف أشكال الحساسية عند الأطفال بشكل فعال و آمن.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية