ظاهرة اطلاق العيارات النارية.. قصص مؤلمة

نضال الكسواني
ظاهرة اطلاق العيارات النارية وهو موضوع ليس بجديد عليكم اقترب الصيف واقتربت ولائم الافراح ولا زلنا فى كل مناسباتنا نشاهد المأسي من طلاقات قاتله تتساقط على رؤس الناس وهم جالسون فى بيوتهم وفى الشوارع
الا ان الكثير نادى وعقدت عدت برامج عبر شاشات التلفاز وفى الاذاعات جميعها .

حثت المجتمع بأكمله على ترك ظاهرة خطيرة تخلفية اودت بالكثير من ابناء هذه الامة فى شتى بقاع الوطن العربي دون استثناء وهي ظاهرة اطلاق العيارات النارية والتي تحدث فى كل يوم وفى جميع الاحتفلات والتي ادت الى مأسي اسريه كان ضحيتها اطفال فى مكتمل العمر وشباب فى مكتمل العطاء وكبار سن وكلنا شاهد على شاشات التلفاز والتواصلات الاجتماعية مدى المأساه الحقيقية التي ولدتها هذه الظاهرة المتخلفة والتي بات الكثير يشكون منها وأنني فى هذه العجالة اذكر.

لكم قصة حقيقية وماساه وقعت نتيجة اطلاق عدة عيارات نارية بسبب نجاح ابناء فى التوجيهي فأذكر لكم مأساة هذه الظاهرة المجرمة فى نظري ونظر المجتمع باكمله انها قصة

صديق لي منذ قرابة الثلاث سنوات كان يحمل طفلته البالغه من العمر السنه والنصف وكان هو وزوجته وسط العاصمه عمان وتحديدا بالقرب من سوق السكر تفاجأ هذا الشاب ان هنالك دم ينزف من طفلته وبادر على الفور بالصراخ هو وزوجته ولا يعلمون ما الذي حصل وتجمهرت من حوله الناس وبادروا على الفور بالذهاب الى اقرب مستشفى عندما قام الاطباء بأجراء الفحوصات اللازمة تبين انها اصيبت بطلقة نارية وقد فارقت الحياه قبل وصولها الى المستشفي نتيجة لعيار ناري من احد البيوت قد فرحوا لأبنهم فى هذه المناسبه الا انه مقابل هذا الفرح انقلب عند الاخرين الى كارثه .

وللأسف الشديد ان الكثير من اصحاب النفوذ قد شاهدوا بأعينهم فى مناسبات الافراح وهم جالسون والبعض منهم ومن الناس قد غادروا عندما يكون هنالك ولائم طعام ويبادرون البعض باطلاق كل ما عندهم من اسلحة ظنآ من الشباب المتهور ان هذا الغداء اذ لم نطلق العيارات النارية لا يكون له بهجه او قيمة فكر عشوائي متخلف اقول انني لاستغرب شديد الاستغراب هل بعدم اطلاق العيارات النارية لا يتم النجاح او الفرح او الجاهة .

لكن للاسف الشديد ان ازمتنا فى هذه الايام هي ازمة اخلاق اقول الاخلاق لان كبارنا يحذرون شبابهم ممنوع منع بات اطلاق لو طلقة الا ان الشباب لا يحترمون رأي والدهم او كبيرهم وهذا والله بعيد عن الخلق والدين لان الذي يطلق النار
فكأنما قتل نفس بغير حق ومن قتل نفس بغيرحق فكأنما قتل الناس جميعا فلنبتعد عن هذه الظاهرة ولنحكم العقل فى ذلك

ولتكن افراحنا بعيده كل البعد عن اي شئ قد يعكر هذا الفرح دامت الافراح حليفة دياركم العامرة
ودمتم جميعا بحفظ الله ورعايته اللهم امين
حماكم الله وحمى الله الوطن
اخوكم
نضال الكسواني


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية