من 6 سنوات الى 5 مباريات.. حالة ارباك تكشف عقلية المزاج وعدم الاحترافية في اتحاد الكرة

مدار الساعة - عبدالحافظ الهروط - ما قررته اللجنة التأديبية في اتحاد كرة القدم بحق لاعب الفيصلي عدي زهران وحفظت به لجنة الاستئناف ماء الوجه للاتحاد وليس اللجنة التأديبية يعكس حالة التخبط وليس صفة الاحتراف.

الأسئلة كثيرة اذ كيف تتخذ لجنة قرار اً بهذه الغلظة لتحرم لاعباً ٦سنوات وكأنها تحكم عليه بإنهاء مسيرته وهي تعلم ان هناك أحكاماً للعقوبة التي تتوافق مع الجرم أياً كان شكله؟

هل اتخذت اللجنة التأديبية هذا القرار انتقاماً ام تلقت ضغوطات ومن هي الجهة أم ان اللجنة تفتقر للمعرفة بمهمتها فمن أتى بها؟

هكذا كان السؤال يطرح من قبل الوسط الرياضي والإعلامي لا بل من الرأي العام !!

اما تخفيض العقوبة الى ٥ مباريات فقد كان متوقعاً لأن النصوص القانونية واضحة ولا تحتاج الى مزاجية او اجتهاد وهو ما فعلته لجنة الاستئناف .

قد يتذرع اتحاد كرة القدم بأن كلاً من اللجنة التأديبية ولجنة الاستئناف تعمل باستقلالية تامة وأنه لا تدخل للهيئة التنفيذية في عمليهما، وعمل عدم التدخل -ان صح - فهو ليس منة بقدر ما يشدد عليه الاتحاد الدولي " فيفا".

ما نريد الوصول اليه ان الاتحاد وعوضاً عن هذه الحالة التي وضعته في حالة ارباك امام الرأي العام، هو انه (الاتحاد) لا يدير دفة الأمور باحترافية كالتي تديرها الاتحادات الناهضة باللعبة وان كوادره بشكل عام  تتعامل بعقلية الموظف وعقلية المزاج وعقلية العناد حتى ان أمينه العام لا يكلف نفسه بالرد على اتصال الاعلام لتوضيح مسألة او الإجابة عن سؤال وكأنه يعمل بشركة خاصة له وليس بمؤسسة رياضية من حق الاعلام وغيره ان يلقى ما يريد الاستفسار عنه.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية