آخر تطورات قضية مقتل خاشقجي

مدار الساعة - أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في مقابلة بُثّت الأحد أن السلطات السعودية لا تعرف مكان جثة الصحافي جمال خاشقجي رغم أنها تحتجز الفريق السعودي الذي يشتبه بأنه نفذ عملية قتله.

وتم تقطيع جثة الصحافي عقب قتله في 2 تشرين الأول في قنصلية المملكة في اسطنبول لكن لم يتم بعد العثور على رفاته.

وقال الجبير إن مسؤولين سعوديين تصرفوا "خارج إطار صلاحياتهم" نفذوا الجريمة، مؤكدا أنه تم توجيه اتهامات رسمية لـ11 شخصا في إطار القضية.

لكن لدى سؤاله عن مكان وجود جثة خاشقجي، قال لبرنامج "فايس ذي نايشن" عبر شبكة "سي بي إس" "لا نعرف".

وردا على سؤال عن السبب الذي يدفع الموقوفين لعدم الإفصاح عن مكان وجود الرفات، قال الجبير "لا نزال نحقق".

وأضاف "لدينا الآن احتمالات عدة ونسألهم ماذا فعلوا بالجثة. أعتقد أن هذا التحقيق جار وأتوقع أن نتمكن في النهاية من معرفة الحقيقة".

وجرت المقابلة مع الجبير الجمعة تزامنا مع تجاهل الرئيس الأميركي دونالد ترمب المهلة التي حددها الكونغرس له لتحديد قتلة خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" انتقد فيها علنا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي حين خلصت وكالة الاستخبارات المركزية إلى أن ولي العهد النافذ هو من أمر على الأرجح بقتل خاشقجي، تهرب البيت الأبيض من هذه الخلاصة وسط إصرار الرياض على النفي.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الجمعة الماضية، أن وكالة الاستخبارات المركزية رصدت اتصالات للأمير محمد بن سلمان قال خلالها لأحد المقربين منه في 2017 إنه مستعد لاستخدام "رصاصة" ضد خاشقجي في حال لم يعد إلى المملكة.

وفي هذا السياق، قال الجبير لـ"سي بي إس" "لن أعلق على تقارير مبنية على مصادر مجهولة".

وأضاف "نعرف أن ولي العهد لم يأمر بذلك. لم تكن عملية قررتها الحكومة".

ا ف ب


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية