صلاح ضحية هجوم عنصري بسبب دينه

مدار الساعة - أصبح النجم المصري محمد صلاح "أيقونة" نادي ليفربول، أحدث ضحايا العنصرية في ملاعب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي التفاصيل؛ نشرت صحيفة "الصن" البريطانية مقطع فيديو يعود لمشجعي وست هام يونايتد خلال مباراتهم الأخيرة أمام ليفربول، التي جرت الاثنين الماضي، في ختام لقاءات الجولة الـ25 من "البريميرليغ".

وصُوِّر الفيديو من المدرجات حين كان صلاح يهم بتنفيذ ركلة ركنية، حيث تعرض "الملك المصري" في تلك اللحظات لهتافات وشتائم عنصرية تتعلق بدينه الإسلامي.

ووجه أحد جماهير وست هام كلامه إلى صلاح، وقال له: "أنت مسلم لعين.. اذهب للجحيم"، فيما حاول بعض أنصار الفريق اللندني إخراج مهاجم ليفربول عن تركيزه أثناء تنفيذ الركلات الركنية.

وصلاح يعتبر نموذجاً مشرفاً للاعبين المسلمين في القارة العجوز، كما أنه ملتزم فوق "المستطيل الأخضر" وخارجه، ودأب على السجود شكراً لله عقب كل هدف يسجله في شباك المنافسين.

وتُعد هذه الواقعة حلقة جديدة من سلسلة حلقات العنصرية في الملاعب الإنجليزية، حيث طالت نجوماً بارزين على غرار الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ والجناح الإنجليزي رحيم سترلينغ.

بدورها فتحت إدارة وست هام تحقيقاً في الحادثة العنصرية بحق محمد صلاح، مؤكدة أن "لدينا سياسة واضحة ممثلة في عدم التسامح مطلقاً مع أي شكل من أشكال السلوك العنيف أو المسيء".

وتابع النادي اللندني في بيانه قائلاً: "نحن نادي كرة قدم شامل، وهذا هو المهم بالنسبة لنا، بغض النظر عن السن أو العرق أو الدين أو العقيدة أو الزواج أو الشراكة المدنية أو الحمل أو الأمومة أو الجنس أو التوجه الجنسي أو تغيير نوع الجنس أو الإعاقة ، فإن الجميع يرحب بهم بحرارة لدينا في استاد لندن".

وشدد على أن "أي شخص يتم تحديده يرتكب أي جريمة سيتم تمرير التفاصيل الخاصة به إلى الشرطة وسيواجه حظراً مدى الحياة من حضور المباريات في ملعب لندن"، مختتماً بيانه بأنه "لا يوجد مكان لهذا النوع من السلوك في ملعبنا".

تجدر الإشارة إلى أن مباراة وست هام وليفربول انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليشتعل الصراع على قمة الدوري الإنجليزي؛ إذ تقلص الفارق بين رفاق صلاح ومانشستر سيتي إلى 3 نقاط فقط.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية