حق الرد.. بيّاعو الولاء

الكاتب : هشام الخلايلة

لكل أردني الحق بالتعبير عن فرحه او حزنه، غضبه او رضاه دون أن يتم ربط ذلك بما يسمى بالممانعة او المقاومة والتي لم نرى أثرها سوى على الشعب السوري بينما ينعم العدو الصهيوني بالسلام والطمأنينة ولم تطلق تلك المقاومة والممانعة طلقة واحدة بأتجاه ذلك العدو لأكثر من أربعين عاما.

إذاً، لماذا هذا النفاق والتزلف لمن قتل وحرق ودمر؟ ولماذا إتهام الاردنيين ومهاجمتهم وهم فقط ذنبهم الوحيد أنهم فرحوا بفوز منتخبهم الاردني على الفريق السوري؟ ذنبهم أنهم دافعوا عن نشامى الاردن ضد الهجوم الغير مبرر من عملاء الاعلام السوري ولولا ستر الله لنعتوا النشامى بالارهاب، والكفر والرِّدة.

إننا نعرفهم، إنهم وببساطة بيّاعو الولاء حيث أنهم يأكلون من خيرات الاردن وولائهم لاحزاب وجمعيات ومؤسسات وسفارات ومراجع وحسينيات وليس للأردن وأتحدى أياً من هؤلاء الناعقين أن يثبت لنا أن الاردن أولاً وقبل كل شئ؟ أنهم وحتى يومنا هذا ما زالوا يتقاضون رواتبهم ومكافأتهم من الخارج وبالتالي فولاؤهم حتماً لسيد نعمتهم.

حرية الرأي مكفولة بالدستور الاردني ولن نقبل او نهادن او نسمح لمن يأكلون خيراتنا أن يقوموا بالتنظير على الاردنيين الشرفاء بدون وجه حق والأردن يجب أن يكون اولا وقبل كل شئ ومن لا يدافع عن الاردن لا يستحق أن يعيش فيه او أن يتقلد أي منصب فيه.

حمى الله الاردن من كل مكروه.


التعليقات

N -

19/01/2019 - PM 01:01 | ( 1 )
هاي الفئة لا يوجد لها اَي (...) للأردن

سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية