رجال أعمال يروون ما حدث في انتخابات الغرف التجارية: كأنها جبهة حرب.. وتبهدلنا (صور)

مدار الساعة - شكا مقترعون ومرشحون لانتخابات غرف التجارة سوء التنظيم لعملية الاقتراع التي بدأت صباح اليوم في كلية القدس وادت الى عزوف وتراجع الكثير من التجار عن المشاركة في الانتخابات.

وشهد مركز الاقتراع إقبالا كثيفا من التجار الذين اشتكوا من سوء التنظيم الامر الذي يضطرهم للانتظار لساعات طويلة.

كما اشتكوا من عدم توفر مواقف للسيارات والازدحام الشديد في المنطقة المحيطة بمركز الاقتراع.

وطالب رجال اعمال بالانسحاب لبطء الاجراءات الانتخابية المتبعة.

رجل الأعمال مقبل المغايرة قال انه من غير المنصف ان تبلغ نسبة الاقتراع في الغرف التجارية الغرف التجارية العشرة بالمائة أي ما يقارب الالفين مقترع لغاية الساعة الرابعة من عصر اليوم في حين يحق لـ 19 ألف شخص الاقتراع فيما هناك كثافة بالحضور وبطء شديد بالتصويت.

وبين المغايرة في حديث لـ"مدار الساعة" ان الية التصويت للشخص الواحد تبلغ مدتها ما يقارب (12 - 15) دقيقة بالاضافة لعدد من المخالفات كالانتخاب بالسجل التجاري في بعض اللجان.

وقال إن "كل لجنة تأخذ قراراً (من حالها) فهناك من يطالب بالسجل مصور ولجان غير مصور واختم الورقة".

وقال رجل الأعمال عمر النبر إنه انسحب من الاقتراع بعد ساعة ونصف الساعة من الانتظار دون جدوى، واصفاً ما حدث اليوم بالـ"الأمر غير المقبول".

وقال "كان من الأولى جعل مركز الاقتراع في المدينة الرياضية مثلاً أو فتح اكثر من مركز اقتراع".

رجل الأعمال عبدالوهاب العطعوط وصف انتخابات اليوم "كأنها جبهة حرب" و"التجار تبهدلوا".

وقال في تصريح لـ"مدار الساعة": منذ 47 عاما لم أرَ مثل هذه الانتخابات التي اعتبرها الأفشل".

وبين العطعوط "كان من الاولى ان تكون هيئة إدارية من غرفة التجارة مسؤولة عن الانتخابات وليس هيئة الانتخاب التي فشلت في إدارتها".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية