التفاصيل الكاملة للعملية الانتحارية في إيران والحصيلة النهائية للضحايا

مدار الساعة - أكد قائد القوة البریة للحرس الثوري الإيراني، العميد باكبور، أن الأمن مستتب في موقع الانفجار في مدينة جابهار بشكل تام، وأن قوات الحرس الثوري منتشرة بكثرة في الموقع.

وقتل اثنان من كوادر الأمن الداخلي الإيراني وأصيب 27 من المواطنين بينهم نساء وأطفال خلال هجوم إرهابي بواسطة سیارة انتحاریة علي مقر للشرطة في مدينة جابهار، جنوب شرقي ایران، اليوم الخميس.

وقال العمید باكبور، لوكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، إن "العملیة الإرهابیة كانت عملیة عقیمة، ولم تسفر عن أية نتائج للإرهابیین، لافتا إلى أن السیارة الانتحاریة لم تتمكن من الدخول إلى مقر شرطة جابهار، وما بث حول استشهاد قائد شرطة جابهار لا أساس له من الصحة".

وأفاد تقرير أصدرته قوى الأمن الداخلي بأنه عند الساعة التاسعة والنصف من صباح الخميس بالتوقيت المحلي (السادسة صباحا بتوقيت غرينتش) حاول إرهابي انتحاري يقود شاحنة صغيرة اقتحام أحد مقرات الأمن الداخلي في مدينة جابهار إلا أن رجال المقر تصدوا له بشجاعة ومنعوه من ذلك.

وأضاف التقرير أن الانتحاري وبعد أن فشل في اقتحام المقر بشاحنته بادر إلى تفجير نفسه ما أدى إلى مقتل اثنين من رجال الأمن الداخلي ومصرعه هو نفسه.

وحسب مسؤول الدائرة الصحية في مدينة جابهار فقد جرح في الحادث 27 شخصا من ضمنهم 4 من رجال الأمن الداخلي.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية