وداعاً لـالكيلو جرام.. أوزان ومقاييس جديدة في 2019

مدار الساعة - وافق المشاركون في المؤتمر العام السادس والعشرين للمعايير والأوزان لإعادة تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية وإصلاح النظام الدولي للقياسات على تعريفات جديدة للكيلوغرام والوحدات الرئيسية الأخرى مثل الـ"كلفن" (Kelvin) لدرجات الحرارة، والـ"أمبير" للتيار الكهربائي و"المول" (mole) وهي وحدة قياس كمية المادة في الكيمياء.

وفي اجتماع عقد في فرساي بفرنسا بمشاركة 60 عالماً من مختلف أنحاء العالم، صوتت الدول للموافقة على التغييرات واسعة النطاق التي تدعم الأنشطة البشرية الحيوية مثل التجارة العالمية والابتكار العلمي، وكان التغيير الأكثر مشاهدة عن كثب هو المراجعة للكيلوغرام وقياس الكتلة، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وقالت "روسيا اليوم": من المقرر أن يدخل التعريف الجديد حيز التنفيذ يوم 20 مايو 2019، لافتة إلى أنه "على مدار 129 عاماً، كانت أسطوانة مصنوعة من البلاتين والإيريديوم، بارتفاع نحو 39 ملم وعرض 39 ملم، بمثابة الكيلوغرام القياسي المعترف به عالمياً".

وأشار الموقع الروسي إلى أنه حتى الآن، تم تعريف الكيلوغرام على أنه كتلة من إيريديوم بلاتينيوم، أو ما يسمى بـ"غراند كا"، والتي يتم الاحتفاظ بها في قبو آمن في ضواحي باريس في خزانة بالمكتب الدولي للأوزان والقياسات (بي آي بي إم) منذ عام 1889

هذا وتتم الآن إحالة الكيلوغرام إلى "التقاعد" واستبداله بتعريف جديد يعتمد على صيغة علمية، علماً أن الدول وافقت في تصويتها أيضاً بالإجماع على التحديثات لثلاث وحدات رئيسية أخرى: الـ"كلفن" (Kelvin) لدرجات الحرارة، والـ"أمبير" للتيار الكهربائي و"المول" (mole) وهي وحدة قياس كمية المادة في الكيمياء.

وكانت وكالة أسوشيتد برس أفادت قبل يومين بأن الكيلوغرام الذي يعرف حالياً بأنه كتلة أسطوانة مصنوعة من سبيكة البلاتين والايريديوم في إناء مفرغ من الهواء (بحسب مجلة "الميكانيكا الشعبية") سوف يحل محله جهاز يطلق عليه توازن كيبل Kibble.

وأوضحت "أسوشيتد برس" أن هذا التوازن عبارة عن جهاز معقد ومعدات مكلفة جداً. يبدأ الجهاز بقياس كمية التيار الكهربائي اللازمة لإنشاء مجال كهرومغناطيسي يعادل القوة الموجهة على الكتلة المختارة.

وفي الوضعية الثانية يرتفع الملف الموجود بين مغناطيسين اثنين، من مكانه بسرعة ثابتة، حيث تساعد هذه الحركة في الحصول على جهد يعادل قوة المجال المغناطيسي. من قياس هذه المؤشرات الثلاثة (سرعة الملف، والتيار والجهد) يمكن احتساب ثابت بلانك، الذي يتناسب مع كمية الطاقة الكهرومغناطيسية اللازمة لتحقيق توازن الكتلة. بهذه الطريقة نحصل على معيار كهرومغناطيسي للكيلوغرام.

تعتبر الطريقة الجديدة أكثر أمنا من المستخدمة حالياً، لأنه مثلاً إذا تضرر الكيلوغرام القياسي المستخدم حالياً بسبب حريق أو فيضان أو سرقة فسيكون من الصعب التأكد من دقة القياسات.

الطريقة الجديدة باستخدام توازن كيبل لا تعتمد على شيء مادي. صحيح هي باهظة الثمن وتحتاج إلى استثمارات كبيرة لتركيبها في المختبرات، إلا أنها توفر قاعدة قياس مستقرة، وأرضية لتطوير أجهزة القياس لتصبح أكثر دقة.

وبحسب "أسوشيتد برس"، فإن العلماء يؤكدون أن معظم الناس لن يشعروا بهذه التغيرات ولن يلاحظوها.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية