هكذا تهزمهم .. أم الحسين

بقلم محمد أبو شيخة

دائماً من في دائرة النور تسلط عليهم الأضواء وتحسب عليهم خطواتهم أولاً بأول من قبل متابعيهم المحبين خاصة لكن لايخلو الأمر ممن يحاولون دوماً الاصطياد في الماء العكر إما من خلال نشر الإشاعة أوفي محاولة منهم لتلميع أنفسهم .

وفي كلتا الحالتين لا يبدلون من وجهة نظر المتابع شيئاً فالكبير يظل كبيراً ولا يمكن للخراصين الوصول لمراميهم فالشمس لا تغطى بغربال ما دفعني لقول ذلك الشائعات التي طالت بلدنا الأردن الغالي وعائلتنا الهاشمية العزيزة خاصة بعد مغادرة سيد البلاد إلى أمريكا لكي يلتقي الرئيس الأمريكي وبعدها تطلب الأمر راحة لجلالته بإجازة بعد أن تم تهدئة الشارع إثرهبة رمضان والموافقة على استقالة حكومة دولة هاني الملقي وتكليف الدكتورعمرالرزاز بتشكيل حكومة أعقب ذلك تعيين رئيس جديد للديوان الملكي العامر.

وهذا دفع من يروق لهم اللعب في الوقت الضائع ممن يحلو لهم تناول الاشاعات ليصطادوا أو يثيروا بلبلة أو يعكروا صفو الشارع الأردني من خلال ما ينسجون من محض خيالاتهم في ظل غياب الملك .

نعم بدأت الاشاعات وترويجها وتمريرها عبرالسوشل ميديا التي لم تسلم منها جلالة الملكة “أم الحسين”من قبل أشخاص خارج الوطن وداخله أعداء النجاح والعطاء ويريدون لجلالتها أن تبقى بعيدة عن الحالات الإنسانية ومتابعة الأطفال والتعليم وعدم الظهور كباقي الملكات وزوجات الرؤساء فكان ردها بتكثيف الزيارات اليومية والمساعدات وتقديم التعازي ومشاركة الشباب نشاطاتهم وعشرات التغريدات عبر التويتر، المغرضون لا يعون أن الذهب يبقى ذهباً فما ينفع الناس فيمكث في الأرض أما الزبد فيذهب جفاء

.. الملكة أم الحسين أعطتنا درسا مفاده “كلما زادت الشائعات عليك كثف نشاطك وعملك ولا تهتم بما يقولون.. هكذا تهزمهم”


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية