دراسة: أدمغة الأطفال الرضّع هي الأفضل لتعلم لغتين بنفس الوقت

مدار الساعة - طور باحثون برنامجا تعليميا يعتمد على اللعب يمكن الأطفال الرضّع من تعلم لغة ثانية بساعة واحدة فقط في اليوم، بحسب مقال مطول نشره المنتدى الاقتصادي العالمي .

وعلى مدى سنوات، كان العلماء والأباء، على حد سواء، يروّجون لفوائد تعليم الأطفال لغتين؛ فقد أظهرت تجربة ثنائية اللغة تحسين القدرات الإدراكية لا سيما فيما يتعلق بحل المشكلات.

وبالنسبة للرضّع الذين يتم تربيتهم في المنازل التي يتحدث بها الوالدان باستعمال لغتين، فإن هذا التعليم ثنائي اللغة يحدث بلا جهد. وأجرى الباحثون في معهد علوم الدماغ والتعليم التابع لجامعة واشنطن دراسة، عبر تطوير منهج دراسي مكثف، باللغة الإنجليزية، يقوم على لعبة طبقوها في أربعة مراكز لتعليم الرضع في العاصمة مدريد بإسبانيا.

ووفقا لـ وكالة يورونيوز الاوروبية اعتمد المعهد على تدريب عدة طلاب جامعيين لمدى أسبوعين على أسلوب التعليم قبل سفرهم إلى إسبانيا.

وتمكن الفريق من تطبيق المنهاج على 280 رضيعا ينتمي أهاليهم لمختلف الطبقات الاجتماعية.

كما اعتمد المنهاج على أسلوب يشبه حديث الأهالي مع أطفالهم، طوره المعهد على مدى سنوات، حيث تكون القواعد بسيطة.

وبالتالي، تم تعليم الأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين 7 و33 شهرا اللغة الإنجليزية بمعدل ساعة يوميا على مدى 18 أسبوعا، بالتوازي مع مراقبة مجموعة من الأطفال يتعلمون لغتين ضمن المنهاج الإسباني العام في المدارس.

وخضعت مجموعتا الأطفال لاختبارات باللغتين الإسبانية والإنجليزية قبل وبعد الشهور الـ18 وتبين ان أدمغة الرضع هي الأفضل لتعلم اللغات وأظهر الأطفال الذين خضعوا لمنهاج التعليم الحديث زيادة سريعة في فهم الإنجليزية ومحاولة التحدث بها، بما يفوق بكثير المجموعة الأخرى.

وبعد انقضاء المدة، أظهرت النتائج أن الأطفال الذي تلقوا المنهاج الجديد يستطيعون التعامل مع 74 مفردة وعبارة إنجليزية جديدة، فيما يتعامل أطفال المجموعة الأخرى مع 13 مفردة وعبارة فقط.

كما خلص المعهد إلى أن أدمغة الرضع هي الأفضل في مجال التعلّم على الإطلاق، وأن أدمغة الرضع لن تكون أفضل في تعلم لغة ثانية أكثر مما هي بين 0 و 3 سنوات.(بترا)


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية