الخاشقجي.. احترموا عقولنا

مدار الساعة - بقلم: المحامي بشير المومني

حتى هذه اللحظة لم يتم الاعلان رسميا عن مقتل الاعلامي السعودي جمال الخاشقجي ورغم ذلك فلقد سارعت جهات دولية واعلامية عالمية لنشر معلومات تنسب الى مصادر تركية امنية مجهولة تفيد بمقتل الرجل والصاق التهمة بالعربية السعودية دون وجود تحقيق جنائي فعلي استنادا لتقديرات ظرفية لا يمكن لها ان تقطع الشك باليقين ..

العربية السعودية اعداؤها كثر والقفز بالاستنتاجات ووضع العربة امام الحصان نتيجة متوقعة لحالة العداء لكن حتى هذا العداء لا يمكننا هضم رواياته لانها ببساطة ( سخيفة ) وحتى لو ارادت العربية السعودية تصفية الرجل فلن تكون العملية بهذه الطريقة المفضوحة وغير المنطقية وقد سبق هذه الروايات العجيبة حملة تحريض اعلامية كبيرة نالت من الشعب السعودي الشقيق وقيادته ..

اذا ثبت مقتل الخاشقجي فهي جريمة دولية بكل المقاييس لا يجوز السكوت عليها نهائيا لكن السؤال الذي يطرح نفسه من هي الجهة المعنية بالتحقيق وهل يجوز تناقل تصىريحات عن جهات امنية تركية (مجهولة) يتم فيها اعلان موقف اعلامي مسبق دون تحقيق جنائي شرطي وأمني يقوم بنسبة الجريمة للشقيق السعودي؟!

اذا صحت نسبة الانباء والتصريحات للاجهزة الامنية التركية - ونستبعد ذلك - فاعتقد ان هذا موقف بعيد عن المهنية ومبني على مواقف وانطباعات مسبقة تضع علامات استفهام كبيرة حول حقيقة ما يحصل ويستدعي تحقيقا محايدا من اطراف مهنية مقبولة فلا يجوز توجيه اي اتهامات لأي طرف كان قبل اكتمال التحقيقات لا سيما ان الاجهزة التحقيقية في العالم كله هي سلطة اتهام وليست سلطة حكم التي تنعقد الولاية فيها للقضاء الذي متى ما كان نزيها محايدا فإن حكمه عنوان للحقيقة ولا حقيقة قبل الحكم ..

ليس للسعودية أي مصلحة بقتل الخاشقجي ابتداءا وليس لهم أي مصلحة نهائيا بالقيام بذلك داخل قنصليتهم في اسطنبول ولا يمكن لعاقل القيام بهذا الفعل داخل قنصلية بلده في دولة اخرى لا سيما اذا كانت العلاقات تشهد تجاذبات وتوترات سياسية وامنية وتعارضاً في المصالح الاقليمية ولربما لهذا السبب نفسه جرى اختيار تركيا من قبل جهات دولية لافتعال ازمة كبرى ..

السعودية قادرة على تصفية أي معارض لها حتى لو كان في الولايات المتحدة الامريكية اذا ارادت ذلك ولن يتجاوز الامر عشرات الالاف من الدولارات وبطريقة محترفة جدا ومن خلال اشخاص محترفين جدا قادرين على اظهار الامر برمته على انه حادث جنائي لا اغتيال سياسي ولا مصلحة لها بهذه المسرحية الهزلية التي لا تحترم عقل اي انسان ممكن ان يستخدم دماغه ..

عمليات الربط والاستنتاجات السخيفة جاءت بعد قيام ولي العهد السعودي بالاعلان عن استعداد بلاده لفتح مبنى القنصلية السعودية ليس للتحقيق فقط بل للتفتيش وهذه سابقة في العلاقات الدولية تعرضت لانتقادات لمساسها بالسيادة لكن هذا العرض وهذا الاعلان افراط بالثقة بالنفس يهز كل الروايات التي تنسب مقتل الرجل داخل القنصلية ..

ادوات التحقيق والعلوم الجنائية اليوم قادرة على الخروج بنتائج علمية وبالدليل المادي المقبول للاثبات امام المحاكم ونضيف الى ذلك ان مبنى القنصلية مليء بالكاميرات والتي يمكن الرجوع الى تسجيلاتها والخوادم فيها (السيرفرات) ويمكن استظهار اي مواد مشطوبة عنها واستعادتها او على الاقل استظهار عمليات الشطب منها وتاريخها ومدتها فلم لم يقبل العرض السعودي ويتم اللجوء الى ربط الحادثة بأمور ظرفية مفادها دخول وفد سعودي جاء للتحقيق اصلا في اختفاء الرجل بناءً على موافقة السلطات التركية نفسها !!!؟؟؟

جريمة مقتل الخاشقجي على فرض ثبوتها ووجود جثة فعلا وان هذه الجثة تعود للخاشقجي بالدليل العلمي وفحوصات الحمض النووي هي جريمة مروعة بكل تأكيد لابد من الوصول لفاعلها أيا كان ومن ثم محاكمته والقصاص منه لكن ان يصار للقفز الى استنتاجات مسبقة تخدم اهدافاً واغراضاً سياسية فهذا غير مقبول نهائيا ويهدف الى ضرب الشقيق العربي في الصميم وكما نغار على سوريا عندما تقصفها اسرائيل او يضربها الارهاب وكما نشعر بحزن عميق بسبب الانقسام الخليجي وعزل الشقيقة قطر ونطالب برأب الصدع العربي وايجاد حلول سياسية فإن غيرتنا العربية تحركنا اليوم دفاعا عن الشقيقة السعودية ..


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية