أمانة عمان تتجه لإنشاء 3 جسور مشاة وتخصيص مقبرة في وادي السير

مدار الساعة - كشف أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، أن الأمانة تتجه إلى إعادة دراسة عوائد التنظيم في كل مناطقها، بما يحقق العدالة للجميع، مشيرا الى ان الأمانة تنفذ أعمال التنظيم بشكل تدريجي وفق الاحتياجات مع إعطاء الأولوية للمناطق التي تضم التجمعات السكانية وحسب طبيعة كل منطقة.

كما كشف الشواربة خلال لقائه أهالي منطقة وادي السير، اليوم السبت، عن إيقاف منح إيصال الخدمات في كافة محافظات المملكة نتيجة للممارسات الخاطئة والمخالفات المتمثلة بقيام مواطنين بالتعدي على الأملاك العامة والبناء عليها دون موافقات رسمية وبدون توفر لأدنى متطلبات السلامة العامة عليها الأمر الذي بات يشكل خطرا على الجميع.

وقال إنه سيصدر قرار حكومي خاص بإيصال الخدمات، يتضمن ضوابط منحها ومعالجة الحالات الإنسانية .

ونوه إلى أن الأمانة تعمل حاليا على تحديث وتطوير منظومة التشريعات التي تحكم طبيعة عملها وبما يخدم واقع المدينة وتطورها، حيث من المتوقع أن يتم الانتهاء قريبا من مسودة تراخيص المهن لمدينة عمان وذلك بعد أن تم الانتهاء من قانون أبنيتها .

وحول الواقع المروري على تقاطع الدوار الثامن، قال إنه تم تكليف إحدى الشركات المتخصصة لإعداد المخططات الهندسية اللازمة للتقاطع ليقدم حلولا مرورية جذرية، وبعد دراستها مع احتساب التكاليف المالية، سيتم تقديمها للحكومة لغايات التنفيذ .

وأضاف أن الدراسة ستأخذ بعين الاعتبار أن يكون أنموذجا في الحل المروري لاسيما وأنه سيكون ضمن المرحلة الثانية من مشروع الباص سريع التردد الذي سيمتد من منطقة صويلح ولغاية تقاطع مرج الحمام، لافتا إلى أن الموقع هو من صلاحيات وزارة الأشغال العامة والإسكان .

وأوضح أن موضوع النقل العام في المدينة من أهم أولويات الأمانة في هذه المرحلة، حيث يتم العمل وفق خطة واستراتيجية مرتبطة زمنيا، ومن المتوقع الانتهاء منها نهاية العام 2020، ومن أهم محاورها: تأسيس شركة لتولي مهام النقل تبدأ أول 100 حافلة العمل مع بداية العام 2019 المقبل كمرحلة أولى، والمرحلة الثانية في منتصف العام نفسه.

وكذلك إنجاز أعمال البنية التحتية لمشروع الباص سريع التردد الذي سيشكل أحد أهم مشاريع النقل العام بالمدينة بحيث سيشغل نحو 145 حافلة، بالإضافة إلى تنفيذ الاستراتيجية الخاصة بخطوط النقل العام الرئيسية والفرعية التي تربط الأحياء السكنية فيما بينها مع مراكز الانطلاق "المجمعات".

وردا على ملاحظات المواطنين حول تعزيز منظومة الأعمال الخدمية، شدد الدكتور الشواربة على أن الأمانة ملتزمة بتنفيذ الخطط السنوية التي يتم إعدادها بالخصوص وهناك التزام رسمي بتنفيذها، لافتا إلى إعطاء أولوية لمشاريع خطوط تصريف مياه الأمطار لكونها ضرورية لكل مناطق عمان وتنفيذها لا تحتمل أي تأخير.

وأشار إلى أن الأمانة ستطرح قريباً عطاءين، أحدهما لإنشاء مركز انطلاق وادي السير، والآخر خاص بإنشاء مبنى جديد لمديرية وادي السير، إضافة الى العمل على تنفيذ ثلاثة جسور مشاة حيث تم مؤخرا طرح عطاء أولهما .

وقال إن الأمانة ستبحث عن المكان المناسب لتخصيصه ليكون مقبرة لخدمة أهالي قبل نهاية العام الحالي، لافتا إلى أن هناك توجه لتخصيص الف دونم من قبل الحكومة على أطراف المدينة لتكون مقبرة، حيث أصبحت ضرورة مُلحة لخدمة المدينة .

ونوه إلى أن الأمانة ماضية في مشروعها للتحول الالكتروني وذلك بهدف تبسيط الاجراءات وتوفير الوقت على المواطنين وسرعة الإنجاز بشكل حيادي ونزيه وشفاف بعيدا عن أي اعتبارات شخصية وهو الأمر الذي سيعزز من الثقة بين المواطن ومؤسسته .

من جهته، استعرض رئيس اللجنة المحلية لمنطقة وادي السير عاهد السليحات، أهم المطالب والاحتياجات الخدمية التي تحتاجها المنطقة وقاطنيها، مشيرا الى أهم الانجازات الخدمية التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة، حيث بلغت نسبة الإنجاز لخطة صيانة الطرق وأعمال التعبيد  100%  وبإجمالي ربع مليون متر مربع.

وبلغت نسبة أعمال التنظيم في منطقة وادي السير "القصبة"، نحو 75% ورفع نسبة التنظيم بالوادي الأخضر من 25%الى 50%، حيث سيستمر العمل إلى أن تصل نسبة التنظيم بالمنطقة 100%، علما أن نسبة الشوارع المنظمة في المنطقة هي 15% .

كما تم العمل على انجاز 90% من مشروع وحدات الإنارة الحديثة .

وأوضح أن كلفة الأعمال الإنشائية بالمنطقة بلغت 980 ألف دينار شملت جدران وعبارات وأرصفة وجزر وسطية وغيرها من الأعمال الإنشائية الخدمية .

كما تم العمل على إنجاز ما نسبته 75% من خطة الفتوحات وبمساحة وصلت إلى "155" ألف متر مربع، مع الإشارة لوجود عدد من العوائق لبعض المشاريع .

والعمل على إنجاز العديد من الأعمال الزراعية والتجميل لعدد من الشوارع ومداخل المتنزهات والمقابر، حيث سيتم العمل قريبا على تنفيذ أعمال زراعة على شارع نالتشك ومدخل المشروع السياحي وعدد من المقابر .

وقدم المواطنون في اللقاء الذي حضره العديد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية في لواء وادي السير، إضافة للجهاز التنفيذي بأمانة عمان، جملة من المطالب الخدمية حيث تمثلت في معالجة الواقع المروري، وتوفير مقبرة للمنطقة، وفتح باب إيصال الخدمات، والتنظيم، وأعمال الصيانة والتعبيد، وأعمال الإنارة، وإنشاء قاعة متعددة الأغراض، وتوفير الحدائق والمراكز الثقافية والملاعب في المنطقة والأرصفة والأطاريف .

وأشاد المواطنون بمشروع عراق الأمير السياحي الذي تنفذه أمانة عمان بالتعاون مع الجهات المعنية، لأهميته الدينية والسياحية التي ستنعكس على المنطقة ووضعها على الخارطة السياحية العالمية .


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية