تخريج الفوج الثاني من متدربات مشروع الإقتصاد النسوي (صور)

مدار الساعة - ضمن مشروع الإقتصاد النسوي في محافظة الأغوار / منطقة الشونة الجنوبية تم تخريج الفوج الثاني من متدربات مشروع " الإقتصاد النسوي كأولوية مجتمعية "الممول من السفارة الهولندية كجزء من مشروع "شراكة" الذي يهدف الى إلى دعم استدامة التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وتنمية الإقتصاد ودعم المؤسسات المدنية بالتعاون مع الحكومات المركزية واللامركزيةليصبح عدد المستفيدات من هذا البرنامج اكثر من 100 فتاة تم توظيفهن في عدة محافظات في المملكةالأردنية الهاشمية بحضور ممثلين عن السفارة الهولندية وجهات تجمع بين القطاعين العام والخاص ،كما وعقد التخريج في مصنع أيام ماليبان/محافظة البلقاء/الأغوار/منطقة الشونة الجنوبية .

وركّزالبرنامج التدريبي الذي تلقينه المستفيداتعلىنوعين من التدريب هما التدريب على" أخلاقيات العمل" ، و"التدريب التقني" كما وتم توضيح ما يتعلقبقانون العمل والعمال والضمان الإجتماعي لهن ليصبحن أكثر وعياً بحقوقهن وواجباتهن في سوق العمل .

وقالت نائبة السفيرة الهولندية مارجي بيترس ان مشاركة المرأة في الاقتصاد أمر أساسي للتنمية والتطوير في أي بلد. وان النساء والبنات والأمهات والجدات هن أساس كل أسرة في الأردن.

واضافت ان النساء المتمكنات اجتماعياً واقتصادياً، هن القوة الدافعة في رفع مستويات المعيشة وعامل رئيس لمساعدة الأردن على أن يصبح بلدًا أفضل وأكثر أمانًا وأكثر ازدهارًا.

ومن جانبها قالت المديرة العامة لمؤسسة الإقتصاد النسوي ان قلة توفر فرص العمل المناسبة للمرأة تقف عائقاً أمام حصولها على فرصة العمل والإعتماد على نفسها ,الّا أنّه في بعض الأحيان قد تتوفر الإمكانيات والفرص التي تتيح للمرأة العمل ضمن نطاق محدد ومسموح به من قبل ذويها لذلك جاءت فكرة الإقتصاد النسوي لتمكين المرأة من خلال وضعبرامج دريبية تهتم بها ومن خلال هذه البرامج يتم توفير فرص عمل مناسبة للمرأةلتساعدها على الإنخراط في سوق العمل وتمكنها من تحقيق ذاتها.

كما و أعربت السيدة أبو جابرعن أهمية تمكين ونشر ثقافة الإقتصاد النسوي في المجتمع الأردني، واستثمار جهود المرأة وقدراتها ضمن الامكانيات المتوفرة لديها، منوهة الى ان المشروع ينفذ برامجه دون اي مقابل مادي.

يذكر ان مؤسسة الإقتصاد النسوي مؤسسة أردنية غير ربحية تأسست سنة 2017 تعمل على تمكين المرأة الأردنية اقتصادياً من خلال عقد دورات تدريبية يليها تدريب تقني مع القطاع الخاص ومن ثمّ توفير فرص عمل لهن في القطاع الخاص وتعمل المؤسسة على بناء شراكات مع القطاع الخاص لضمان التزامهم بتوظيف المتدربات كما ونقوم باشراك القطاع العام والمجتمع المحلي لضمان تنمية مستدامة للمرأة في المجتمع الأردني .





التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية