كّن بجانبي فلم تشرق الشمس يوماً إلا ونحن نقاتل

بقلم: لؤي الجرادات

ايها السادة الموقر غزكم أسعد الله أوقاتكم بالخير والتفاؤل والسرور،عندما تشارك او تشاهد كيف يعبر الشعب الأردني عن وقوفه مع الوطن تقف أمام حقيقة ثابتة أننا نحن الشعب مع القيادة قادرين بعون الله عز وجل إن نساعد أنفسنا ونتخطى ما نعاني منه جميعاً في هذا الوطن الحبيب، فروح الشعب الأردني حية مفعمة بالطاقة الايجابية وان الوقت مناسب لنبقى يداً بيد وكتفاً بكتف وجهداً بجهد وقلباً على قلب لننتقل إلى العيش بأردن حديث متطور معاصر يحقق مزيداً من الحرية والكرامة والعدالة ورغد العيش لكل أبنائه.

ان ما أظهره الشعب الأردني من وعي منقطع النظير في احداث السلط وخاصة عندما تشاهد رجال الأمن مع المواطنين في مواجهة الخطر، ينتابك شعور أن هذا الشعب روحه ايجابية ووطنيته حقيقية في الوقت الذي تشتعل فيه دول الجوار وفي كل مرة نحن في الأردن نؤكد للعالم أن الشعب الأردني المحترم قادر دائماً على الانتقال من إنجاز إلى إنجاز أكبر بحب وسلام وتفاءل وبات كل مواطن يعلم أن الشعب الأردني شعب من ذهب وجواهر، شعب متعلم واع، لديه من الإمكانيات ما لا يملكه كثير من شعوب الأرض، لدينا من فضل الله وكرمه علينا أكبر نعمه ينشدها الكثيرون و هي نعمة الأمن والأمان و نحمد الله ونشكره عليها، و هي الأهم والأغلى وركن أساسي من أركان الحياة للمضي قدماً في العمل والإنجاز والإبداع ولدينا قيادة هاشمية حكيمة هادئة لها مكانتها ولدينا هذه الروح الحية الرائعة للشعب الأردني، ولدينا ثروة وكنوز من العقول الأردنية بجميع المجالات نعتز ونفاخر بها العالم كله ، ولدنيا ثقافة عربية إسلامية جامعة ضاربة جذورها بهذه الأرض ولها ظلالها ،وايضاَ الموراد والثروات الطبيعية، والمواقع السياحية، والأرض الطيبة، و رجال ونساء أذكياء يملؤهم الطموح والنشاط والرغبة بالنجاح في كل مجالات الحياة،اي ان كل أسباب ومقومات النمو الاقتصادي متوفرة ويجب ولازم وضروري أن نستثمرها لنحقق معاً للإنسان الأردني ما يستحقه.

نحن مواطنون بسطاء طيبون ، عشنا ونعيش صبر الصابرين وفقر الفقراء ، نعاني مثل ما يعاني أي مواطن أردني في الوطن ،ولكننا نؤمن أن هذا الوطن هو ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا علينا دين له ويجب أن نوفيه ...

مطلوب دائماً البناء والانجاز وان نحافظ على الروح الأردنية حية مفعمة بالطاقة الايجابية علينا تصحيح الأخطاء الاقتصادية ومكافحة الفساد بوسائل راقية متقدمة وأن روح وعقل وضمير وهمة الشعب الأردني قادرة على إحداث فرق واضح ايجابي وملموس وان حافظنا على هذه الروح الطيبة ببقائنا نعمل معاً سنصل إلى بر الأمان والسلام والرخاء بقيادة هاشمية وبسواعد وعقول أردنية متقدة بالثقة واليقين بهذا الوطن وأهله الاخيار.

ودمتم سالمين بعون من الله وبركاته


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية