الخطاطبة تكتب: الشهداء والقتلة منا!!

خلود الخطاطبة

يبكيني هذا المشهد، تشييع شهداء الوطن، وما يبكيني أكثر بأن القتلة منا أيضا، قتلة أضحوا لا يفرقون الأخ من الصديق من الجار من القريب، أفكارهم الظلامية عنوانها الموت ولا غيره، قتلوا في اربد وفي عمان وفي الكرك وهم الآن يقتلون في السلط.

أي أفكار هذه التي تدفعك الى قتل أخيك، قتل من يتصدى لعدوك حتى لا يطيح بك، قتل من يحفظ أمنك وعرضك ومالك، قتل من يدافع عن شرفك، قتل رجل أمن ترك أطفال ينتظرون ملابس العيد، أي عيد هذا؟ وانتم تنحرون عباد الله المؤمنين الصابرين في الأشهر الحرم.

في كل حادثة ارهابية، نقول علها تكون الأخيرة، لكن نصحو يوما أخر على حادثة أكثر ايلاما، لأنهم ما زالوا بين ظهرانينا، فالأفكار الهدامة تنساب من جيل لآخر، ولم تفلح كل الجهود في ايقافها، لا فكريا ولا أمنيا ولا دعويا، ولا أعرف الى متى؟.

حتى يتم وقف هذا النزيف من دماء الشهداء الزكية، يجب أن يدرس واقع التنظيمات الارهابية وخلاياها في المجتمع بشكل علمي بعيد عن العواطف و"الفزعة" التي تحدث عند وقوع عملية ارهابية فقط، نحتاج الى أساس علمي واضح قادر على متابعة تسلل هذه الأفكار بين الشباب وعدم الاكتفاء بندوات ومحاضرات سطحية من هنا وهناك.

المجتمع الاردني، مرهق كثيرا، سياسا واقتصاديا واجتماعيا، لأسباب عديدة يصعب تفصيلها، ما خلق بيئة فكرية شعبية حاضنة، على قلتها، لمثل هؤلاء الذين يعتقدون ان الموت هو طريقنا للنجاة ولا غيره، بل أن هناك من يدافع عنهم، ويعتقد أن مسألة قتل موظف عام أو رجل أمن أو مسؤول "جدلية" قابلة للنقاش لديه.

نحتاج الى أكثر من برامج توعوية اعلامية سطحية، تكافح الأفكار الارهابية بين الشباب، نحتاج الى برامج اقتصادية تستوعب الشباب، نحتاج الى بنية اقتصادية تكافح الفقر، نحتاج الى مكافحة الفساد، نحتاج الى إرساء العدالة بين المواطنين، نحتاج الى حدائق وملاعب للأطفال، نحتاج الى برامج اجتماعية تشغل أوقات الشباب ومن دون كلفة، نحتاج الكثير الذي يمكن أن يدحر الظلام وصنوفه في فكر الشباب.

تعب الاردن وأبناؤه من الارهاب وما فتيء يدفع الثمن لتصديه ووقوفه بكل ثبات أمام المد الأسود، في الداخل والخارج، ولا يوفر من جهده وطاقته في مكافحة الشر وأهله، على أن هذه الحرب ليست سلاحا فقط، وانما أدوات فكرية تحتاج الى التفعيل من الدعاة وخبراء علم الاجتماع وعلم النفس، لوضع خطة علمية عملية قابلة للتطبيق، على أن يتم قياس مخرجاتها وتقييمها بين الحين والأخر، وتعديلها تصويبها عند الحاجة، لهدف واحد لا غيره، هو أن لا يسقط شهداء أخرون على يد أبناء جلدتهم.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية