قسما سينتصر الاردن

الكاتب : اسماعيل الخوالدة

قدمت السلط والبلقاء الشهداء تلو الشهداء في الجهاد وما زالت تغوص في معارك التضحية دفاعا عن ثرى الاردن في معارك الصمود المستمرة للدفاع عن شعب الاردن..

بكل صقر في سمائنا كل شبل أو أسد قسما سينتصر الاردن، ويعود آمنا مستقرا

كلنا ندين التفجير الارهابي الجبان الذي وقع في مدينة الفحيص والسلط، مطالبا في إستيعاب الرسالة السياسية من وراء هذا التفجير.

هذا العمل المستنكر غير بعيد عن حالة التشويش التي نعيشها في الاردن، ونحتاج أكثر ما نحتاج إلى توضيح الرؤى ومستقبل الايام القادمة.

رحمَ الله الدركي الشهيد علي قوقزه الّذي ضحّى بروحه من أجل أمن وسلامة الوطن، وأمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابين من أبنائنا أفراد الأجهزة الأمنية.

نبأ استشهاد الرقيب علي عدنان قوقزه وإصابة ستة من أفراد الدورية وهم يقومون بواجبهم لحماية وطننا الغالي والذود عن محارمه

هذه الفئة الضالة وهذا العمل الجبان الذي زعزع أمن هذا البلد الغالي الذي يقدم جنوده البواسل من جميع الأجهزه الامنيه وحتى جميع المواطنين ارواحهم زكية لإستقراره والحفاظ على أراضيه لن يزيدنا
هذا العمل الخسيس الا قوة وتماسكا ولحمة لأبناء الاْردن الغالي التي تقوم بهاهذه الفئة الجبانة.

القوى الامنيه الان هي مستهدفه من جهة هذه الكلاب الضاله

اي فكر يحمله هؤلاء الاوغاد نحن نعم تعودنا قي هذا البلد تقديم الشهداء والنساء تزغرد.

هؤلاء الضالون يعتقدون ان البريء هو في النار وهم في جنة الفردوس لان هذا التنظيم يجمعهم فكر وهذا خطر اكبر.

لم نجد حتى هذه اللحظة ضعف في قواتنا الامنيه فهي تزيد اللحمة الوطنية، الاردن ليس دفاعيا بل هجوميا ويمتلك خبرات وبنى منظومة حقيقية لمواجهة التطرف ولارهاب

التطرف جذوره قديمه مننذ ايام الخوارج غقتل علي وعثمان رضي الله عنهما، ظهر هذا عندما عادت هذه الذئاب من افغانستان.

هل البطاله والفقر سبب لهذه العمليات بالطبع لا لان الذئاب كلهم وضعهم المادي ممتاز مثل ابن لادن وغيره من الذئاب القذره لكن ما يحزن ويدمي القلب ان البرامج لم تكن قوية لمحاربة الارهاب لذا نجد في صفوف هذه التنظيمات الاطباء والمهندسين واصحاب العلم.

على سبيل المثال التطرف اذا رأيت ابنك يميل الى الافلام والمسلسلات متطرفه يجب ايجاد حلول من البداية لانه سيكون فريسة سهلة للتطرف..

مسالة التطرف انحراف فكري ثقافي و مقاومة التطرف في برطانيا غير عن الاردن نحن بحاجة ال خطاب اسلامي دقيق موجه الى جميع الناس لان النبي حذرنا منهم مخاطبا الصحبابة تحقرون صلاتكم لصلاتهم فلا يغرك صلاتهم وقرائتهم القرآن فانه لا يتجاوز الترقوة.

ويقول يقول الشافعي :

(( نفسك ان لم تشغلها بالطاع اشغلتك بالمفسده))

نحن في الاردن نحب السلام ولكن نزلزل الارض تحت اقدام هذه الكلاب النجسة بلدنا سيبقى طاهرا لن يدنسه هؤلاء الاوغاد وسنحارب حتى اخر قطرة دم في دمائنا.

قسما بمن رفع السماء بلا عمد وبالواحد الفرد الصمد وبكل صقر في سمانا كل شبل أو أسد قسما سينتصر الاردن

ويعود آمنا مستقلا الى الابد وسبقى ابو الحسين قائدنا حتى اخر قطرة في كل حر اردني

حمى الله الوطن.حمى الله مليكه.. حمى الله شعبه.. حمى الله الأجهزة الأمنية


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية