حدث في (icu) مستشفى في الأردن

مدار الساعة - تناقلت هواتف الأردنيين عبر "الواتس اب" مكتوبا، يتحدث عن اصابة شخص برصاصة طائشة وما تبعها من مآسي..

ونطراً لاهمية المنشور، الذي لم يعرف صاحبه، تعيد "مدار الساعة" نشره للتوعية بمخاطر اطلاق العيارات النارية، كما هو وباللغة العامية:

قبل أسبوع تقريبا كنت بزيارة لأحد الأشخاص بالمستشفى (icu) , فاجت حالة لشب بآخر العشرينات ومعه كل أهله وقرايبه , وحالته سيئة والأسوأ من حالته , حالة أهله .. وأمه وزوجته .. ودموع الزلام الكبار اللي بتحاول تغطي وجهها بالشماغ حتى ما يبينوا ضعفهم قدام أمه وزوجته ..

اللي فهمته إنه الشب كان بزيارة لعند أهل زوجته بإحدى المناطق القريبة من السلط وفجأة الشب وقع ع الأرض .. وتبين إنه إجته رصاصة مش معروفة المصدر ع جهة صدره الشمال .. والرصاصة متحركة ومش قادرين يسيطروا عليها لحتى يطلعوها , وحالته بتزداد سوء ..

طبعا الكل حاول يقوم باي شي في محاولات بائسة لتهدئة وضع أهله .. فكان أي ست موجودة هناك تحضن أمه وزوجته وخواته تحاول تهدي عليهم .. والزلام بحاولوا بكل ما أوتوا من خبرة ومفردات تهدئة حالة ابوه وأخوانه وقرايبه .. لكن للأسف بدون جدوى .. كانوا بحالة إنهيار رهيبة ..

واكثر شي هز المستشفى وكل الزوار حتى جدران المركز وأجهزة الـ (icu) ارتعشت .. كان صوت امه لما صرخت بأعلى صوتها وبكل حرقة العالم وقالت : " الله لا يفرح قلبك ياللي طخيت بالعرس، عمرك لا تشوف الفرح" .. كلمات وقعت ع الاذان مثل الصاعقة .. صهرت كل مفاهيم الرجولة والصبر والثبات .. حرقت قلوب كل الحاضرين ..

وحولوا الشب ع مستشفى الجامعة وما بعرف شو صار معه بصراحه ..

مع نتائج التوجيهي .. سايق عليكوا الله لا تطخوا .. جاهكوا بالله لا تطخوا ..


والله ماهي مراجل .. وبلاش تيجيك دعوة مثل دعوة هالأم اللي ربي يجبر كسرها ..

ربي يفرح كل الطلاب وأهاليهم .. بس بلاش نفرح ونسكر بيوت ناس ثانية ..

ويا ريت كل الإعلاميين والصحفيين وحتى أي شخص بمت للإعلام بأي صلة من قريب أو بعيد يساهموا اليوم بتوعية الناس بلكي يا رب عدت هالنتائج بدون إصابات.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية