أجندة مزدحمة..

بقلم: ياسر عمران

اه كم هي كثيرة الأشياء التي أخطط لعملها. اجندتي مزدحمة بل هي متخمة حد الإعياء، أفكر في ألف نص وقصيدة، وارسم في الهواء لوحات رائعة، اريد ان أقطع النهر سباحة، واريد ان اركض خلف العصافير ان اتسلق المرتفعات، أخطط لاحتساء قهوتي صباحا في مقهى على ربوة مطلة على البحر، أخطط لشراء تذاكر لحفل موسيقي وأخرى للسينما وواحدة أخرى لحضور (مهرجان جرش) ، احلم بعدد لا منتهى من الرحلات ، جوا وبحرا وبرا ، في القطارات السريعة والميترو والحافلات الهادئة وربما (الباص السريعة).

وتظل تذاكر الطيران للسفر في السماء أمنيات اثيرة، كل هذه الفعاليات والأنشطة التي تزدحم بباب القلب، سأرجئها إلى أجل غير مسمى، ربما في عمر آخر، ليس لأني لا أملك نقودا، بل لأن كتبي المهملة فوق الطاولة تعبت من الاسترخاء هناك، ولأن دفتر الملاحظات صار بحجم سرير وثير، وشراشف وملاءات، تملي علي جميعها بأني احتاج الى قسط من النوم (او دفعة كبيرة)

ها انا استسلم لنداء الشراشف وهمسها واغط في نوم يحملني إلى حلم مؤجل..


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية