قطار العمر

الأدبية الشاعرة لينا عمرو

على قارعة الطريق

أقف في محطة القطار

منتظرة عربة القطار

تمر بي ذكريات الطفولة

ومراحل العمر...

تهمس بأذني

تثير دواخلي تتعارك مع ذاتي

تبث الحنين لتلك اللحظات الجميلة

تسافر بي عبر الزمان

من بوابة القدر...

تلك اللحظات استحضرت

طيف أمي وهي تنادي أبي

ألتفت حولي لوداعهما...

نظرت طويلا..

وإذا صوت عامل القطار

ينادي:

آخر عربة هيا للصعود

استيقظت وأنا

أقول: وداعا ً أبي وأمي

أنطلق القطار مسرعاً

نحو طريق محفوف

بأشجار النخيل الشاهق

ليتخلل شعاع الأمل

إلى قلبي...

معلنا ً فجراً جديد

يعيد بريق عيني

وينعش روحي

المنهكة من الأحزان..


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية