التنمية الاجتماعية: مبادرة «رمضان الخير الأردن غير» تثمر عن جهود طيبة (صور)

مدار الساعة - تنطلاقاً من اهمية المسؤولية المجتمعية لوزارة التنمية الاجتماعية اتجاه المجتمع والعمل التطوعي التنموي وتفعيله بشكل عام وضمن اطار النهج التشاركي مع القطاع الخاص بمختلف ادواره وأنواعه والدور الرئيسي الذي ينهض به في الارتقاء بممارسة المسؤولية الاجتماعية انطلاقا من معايير الحوكمة والمواطنة والشفافية والعدالة في الدعم والاثر الكبير الذي ينعكس على المجتمع وفئاته بشكل ايجابي ، تم تصميم مبادرة “رمضان الخير الاردن غير “ لعام 2018 خلال قسم المسؤولية المجتمعية بالوزارة بالتعاون مع شركاء القطاع الخاص حيث اعتمدت وزارة التنمية خطة عمل انطلاقا من محور دعم الفقراء حيث شكلت المبادرة بداية الطريق من اجل تصميم مبادرات مستقبلية من جهة ومن جهة اخرى تأطير العمل مع القطاع الخاص في المسؤولية المجتمعية .

وقال اشرف خريس منسق المبادرة في وزارة التنمية الاجتماعية بأن المبادرة تتمحور حول دعم الفقراء والمحتاجين من خلال التدخلات التالية : امكانية المساهمة في صيانة مساكن الفقراء ، امكانية المساهمة في توفير مقومات انتاج ( مشاريع صغيرة ) للأسر الفقيرة ، وامكانية المساهمة في اي مساعدات عينية او نقدية . واضاف خريس بأن للمبادرة ثلاثة اهداف هي التنسيق بين وزارة التنمية الاجتماعية والمؤسسات المعنية بالمسؤولية المجتمعية (الشركاء)ْ عن طريق تبادل المعلومات وقواعد البيانات لتوجيه الدعم لمستحقيه وتقليل الهدر في الشهر المبارك وزيادة الأثر للمبادرات على الفئات المحتاجة. قتراح المجالات والتدخلات التي يمكن للشركاء القيام بها من خلال مبادراتهم في شهر رمضان المبارك. وتكوين نواة لألية بين الشركاء والوزارة في مجال تنسيق الجهود خلال شهر رمضان المبارك من كل عام تحقيقاً للاستدامة في الشراكة والتشبيك بين المؤسسات في مجال المسؤولية المجتمعية. وبين خريس بأن للمبادرة اطارها التنفيذي المتمثل في قيام الوزارة بالاعداد لعدد من الاجتماعات واللقاءات مع القطاعات والجهات المعنية لتحقيق اهداف المبادرة حيث تم دعوة عدد من الشركات الخاصة الكبرى والبنوك وشركات الاتصالات وجمعيات بهدف امكانية تنسيق الجهود والتعاون مع الوزارة والاستفادة من قواعد بيانات وزارة التنمية الاجتماعية حيث تم تقديم عرض مرئي شمل وتم ايضا عقد اجتماع مع جمعية البنوك الاردنية لذات الاهداف من اجل التنسيق مع كافة البنوك الاردنية .

وتعتزم وزارة التنمية الاجتماعية مواصلة نشاطات مبادرة "رمضان الخير الأردن غير" بعد انتهاء شهر رمضان الكريم والتي كانت الوزارة قد بدأتها مطلع الشهر الفضيل واستفاد منها نحو 858 أسرة وأكثر من 250 طفل يتيم في مراكز رعاية الوزارة وجمعيات خيرية، علاوة على صيانة عدد من المساكن للاسر الفقيرة

وقال سيف العضايلة احد الشركاء الرئيسيين في تنظيم المبادرة عن القطاع الخاص ان هذة المبادرة تأتي في سياق التعاون ما بين القطاع الخاص والقطاع العام من اجل الوصول الى كافة الفئات المحتاجة بفعالية وكفاءة والتاكيد على مفهوم الشراكة في مجال المسؤولية المجتمعية وزيادة أثر المبادرات على على الفئات المحتاجة وتحقيقا للاستدامة بالتوجيه الدعم لمستحقيه وتقليل الهدر في الشهر المبارك







التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية