رسالة مفتوحة الى الدكتور عمر الرزاز

مدار الساعة - ارسلت شخصيات اردنية رسالة مفتوحة الى الدكتور عمر الرزاز، جاء فيها:

أبناء الأردن في جنوبه ووسطه وشماله يطالبونكم بتنفيذ ما يلي لضمان سلامة الاردن واستقراره:

أولًا: اعداد قانون جديد للانتخابات والدعوة لانتخابات جديدة في نوفمر/تشرين أول القادم.

ثانيًا: حل مجلسي النواب والأعيان لفشلهما في خدمة الوطن وقائده.

ثالثًا: عدم اعادة تعيين من عمل سابقًا رئيسًا للوزراء أو نائبًا أو عينًا أو وزيرًا في المواقع القيادية الجديدة منذ اليوم.

رابعًا: تخفيض الحقائب الوزارية بحيث لا يزيد عن ١٥ وزير، سيما وان امريكا التي تحكم العالم بثمانية وزراء، وذلك يتم عن طريق دمج الوزارات المتقاربة والغاء الزائد منها.

خامسًا: تخفيض عدد السفارات في الخارج الى عشرين سفارة فقط والغاء جميع الملحقيات العسكرية والثقافية والقنصليات.

سادسًا: فرض ضريبة دخل تصاعدياً على البنوك والشركات والفنادق والمؤسسات التجارية بمختلف أنواعها وأحجامها.

سابعًا: إلغاء المؤسسات المستقلة وإعادة دمجها مع الوزارات الأم.

ثامنًا: إعادة صياغة قانون الأحزاب بحيث تكون ٣ أحزاب فقط (يمين، وسط، يسار) بدلًا من ٥٣ حزبا لا يزيد عدد اعضائها حاليا عن ٧ آلاف شخص.

تاسعًا: المباشرة بالتحقيق مع الفاسدين وإعادة الأموال المنهوبة.

عاشراً: عدم اعادة تعيين المتقاعدين في أجهزة الدولة والغاء وظيفة مستشار في جميع اجهزة الدولة.

احد عشر: احالة جميع الموظفين ممن بلغت اعمارهم 60 عاما او تجاوزت خدمتهم 30 سنة للتقاعد لافساح المجال امام تعيين الخريجين الجدد والذين يزيد عددهم عن نصف مليون شخص.

ثاني عشر: اصدار قانون يمنع احتكار بيع البضائع والاغذية بمختلف انواعها.

ثالث عشر: اعلان اسماء المتورطين بقضايا الفساد المالي والاداري بكافة انواعه والمتاجرين بالمخدرات والاغذية الفاسدة.

رابع عشر: اخراج قانون "من اين لك هذا" من ادراج مجلس النواب ووضعه موضع التنفيذ بعد 3 اشهر من الان على ابعد تقدير.

خامس عشر: اعتماد مبدأ الولاء والانتماء للاردن وشعبه أساسا لنيل المكاسب.

سادس عشر: توجيه التنمية والاعمار الى محافظات الأطراف والأغوار والبوادي لجذب السكان اليها ووقف تنفيذ المشاريع الانمائية في عمان والزرقاء التي باتت على وشك انفجار سكاني رهيب.

سابع عشر: زيادة حصص محافظات الأطراف والأغوار والبوادي من وظائف الدولة نظرا لحاجة هذه المناطق الى خدمات مناسبة اسوة بمدينة عمان على اعتبار ان نسبة الاقتراع في الانتخابات هي المعيار لتحصيل اي مكاسب بعد ان بلغت نسبة الفقر والبطالة في هذه المحافظات نسبا خيالية يستدعي الالتفات اليها فورا لضمان استقرار الاردن وتطوره وازدهاره سيما وان ابناء هذه المناطق والمحافظات هي الرافد والمصدر الاول للقوات المسلحة والاجهزة الامنية.

بتطبيق هذه المطالب ستحظى باحترام الاردنيين ومحبتهم والا فلا.

التوقيع: أبناء وأحفاد وأنصار وشهداء ورجالات الأردن هزاع المجالي ووصفي التل وقاسم المعايطة ومنصور كريشان وحابس المجالي وغازي عربيات ووحيد العوران وكاسب الجازي وعمران المعايطة وماجد العدوان وكليب الشريدة وصايل الشهوان وحسين ذوقان العواملة وخالد المجالي وملحم التل والملايين من شرفاء الأردن وأحرارهم.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية