لماذا باتت هذه المذيعة تخشى الخروج من منزلها؟

مدار الساعة - باتت المذيعة صوفي مورغان تخشى من مغادرته منزلها بعد تعرضها لسيل من الرسائل على الإنترنت من شخص يدعى كيغان.

قالت السيدة مورغان (33 عاماً) التي تعاني من الشلل النصفي، بأنها تلقت سيلاً من الرسائل المخيفة من أحد الأشخاص الذي ابدى إعجابه بها.

وكانت الرسالة الأخيرة الأكثر رعباً بالنسبة لها إذ تعهد الرجل بأن يخرجها من كرسيها المتحرك ويحملها بين ذراعيه، لأن ذلك سيكون رومنسياً بالنسبة له.

وتقدمت مورغان بشكوى ضد الرجل واتهمته بملاحقتها برسائل غير مرغوبة على إنستغرام بين أكتوبر (تشرين الأول) وحتى بداية يونيو (حزيران) الحالي.

وبحسب ما زعمت مورغان فإن كيغان كان يحاول التواصل معها كل يوم تقريباً، لكنها لم ترد على رسائله التي اتخذت طابعاً رومنسياً في بعض الحيان واحتوت على التهديد في أحيان أخرى، الأمر الذي دفعها للتغيب عن منزلها لفترات طويلة.

ونفى كيغان البالغ من العمر 33 عاماً، التهمة الموجهة إليه، وتقدم بالتماس للعفو للمحكمة التي أجّلت البت في الأمر لمدة ثلاثة أسابيع.

يذكر بأن مورغان، كانت قد تعرضت لحادث سيارة مريع وهي في عمر الثامنة عشرة، وأصيبت جراءه بالشلل، وتعمل حالياً كمقدمة برامج من المنزل، إضافة إلى كونها ناشطة للدفاع عن حقوق المعاقين، بحسب ما ورد في صحيفة ميرور البريطانية.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية