البلدوزر.. لقب يستحق وزير الاشغال

بقلم: ابو أوس

المهندس سامي هلسة أحد نشامى الأردن الذي تميز بإخلاصه للوطن والمواطن والعرش الهاشمي ، ارتدى ثوب الشهامة والرجولة، وتميز بدماثة خلقه، وبرز نجما في السماء العمل العام الأردنية، وهو الذي يحمل له الشعب الأردني أعمق معاني الاحترام والتقدير، وبسط يده للخير في جميع دروب الوطن، وزيرا يجوب انحاء المملكة من الشمال متابعا لمشاريع وزارته سواء اكانت ابنية او طرقاً.

وبدأ المهندس هسلة الذي تخرج بدرجة البكاريوس من جامعة اكلاهوما ستيت بالولايات المتحدة الامريكية، ونال بعدها درجة درجة الماجستر في هندسة مدنية تخصص ادارة مشاريع، حياته العملية شابا طموحا في وزارة الاشغال منذ العام 1986 مهندسا ومدير للمديرية دراسات الطرق و مدير مشروع ممر عمان التنموي ومفوض لمتابعة قرض بنك اليابان للتعاون الدولي لمشروع تطوير القطاع السياحي والاشغال العامة والاسكان والاتصالات ومساعد لامين عام الوزارة لشؤون الطرق وامينا عاما للوزارة، وبعدها تم اختياره وزيرا ، وحصول " ابو سلامة" على تكريم جلالة الملك عبدالله ابن الحسين بعد حصوله على وسام الإستقلال من الدرجة الثانية.

وتشهد طرق ومشاريع المملكة انجازات " النشمي" الذي يحظى باحترام وتقدير المؤسسات العربية والعالمية التي تهتم بتمويل وتنفيذ المشاريع.

وزير الأشغال العامة سامي الهلسة، حرك الضمير الإعلامي في داخلنا، لنسطر حروف إنصافه التي ندرك بان لغة الكلام تتعطل أمام طيب خصاله، ورجولة أفعاله، إلا أن لغة الإعلام تحاول تسليط الضوء، وتنطلق من مهنيتها لرفع الستار عن حقائق وأفعال وطنية يقدمها بسخاء هلسه، لخدمة أبناء وطنه مستلحا بالعزيمة الأردنية وهمة الرجال من الميدان، لسكب خبرته العلمية في في بوتقة الوطن من مجال عمله.

ونحن نسرد حقائق عملية وانجازات وطنية خطها ساعد الوزير هلسة، نرفع له القبعات تقديرا لدوره المتميز في خدمة المواطن الأردني اينما كان ، واينما سكن في مختلف محافظات المملكة، وهو الذي لا تثنيه سوء الاحوال الجوية وردائتها بمختلف فصول السنة، عن تأدية دوره ليجوب مختلف المناطق ، قاطعا جبالا وسهولا وصحاري، لتقديم الخدمة وايصالها الى المواطن، مجسدا دور المسؤول الحقيقي في تنفيذ مهامه، منطلقا من حب الوطن ورفعته تحت ظل سليل الدوحة الهاشمية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين-حفظه الله ورعاه.

صور عديدة نحملها في ذاكرتنا الوطنية لمساهمات معالي المهندس سامي الهلسة الوطنية، وهو ينفذ ما يمليه عليه ضميره، وحرصه الوطني في تنفيذ اجندة أعمال وزارته بإتقان، لنجد انجازاته تتكلم عنه وتقول:" بارك الله فيك رجل اردنيا شهما أصيلا ، عاشق لوطنه بكل أمانة وإخلاص ، متميز بعطاءه وريادته وخدمته ، يعشق الوطن بكل انتماء صادق ، فوق كل هذا ، هو هذا الرجل الخلوق صاحب الخلق الرفيع المتواضع ، منحيا لكل خدمة يطلبها الوطن ، فبارك الله بك وسدد على طريق الخير خطالك".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية